• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

«الحوثيون» يطوقون المجلس النيابي وتظاهرات في الشمال تطالب هادي بالتراجع عن الاستقالة

اليمن بلا بوصلة ومصير الرئاسة ينتظر حسم البرلمان غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

يحسم البرلمان اليمني في جلسة طارئة غدا الأحد استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي، في ظل استمرار حالة الفوضى والانقسامات وانعدام البوصلة السياسية داخل صنعاء التي شهدت المزيد من التظاهرات ضد المتمردين الحوثيين الذين عمدوا من جانبهم إلى تطويق مبنى المجلس النيابي وسط تقارير غير مؤكدة عن سحب اعترافهم بشرعية ولايته الدستورية.

وقال النائب عبدالعزيز جباري لـ «الاتحاد» «إن البرلمان سيناقش في الجلسة التي ربما يحضرها أعضاء مجلس الشورى إمكانية تشكيل وفد مشترك لإقناع هادي بالعدول عن الاستقالة واستكمال العملية الانتقالية التي تنظمها المبادرة الخليجية، لكن في حال رفضه التراجع عن ذلك فإن البرلمان سيبدأ بإجراءات التصويت بحضور اكثر من ثلثي أعضاء المجلس»، موضحا انه بموجب الدستور القائم فإن هيئة رئاسة البرلمان ستتولى إدارة شؤون البلاد لمدة 60 يوما يتم خلالها إجراء انتخابات رئاسية.

وانتقد جباري الدعوات التي تشكك في شرعية البرلمان لانتهاء ولايته الدستورية، وقال «البرلمان هو المؤسسة الوحيدة التي لا تزال متماسكة وتستمد شرعيتها من الشعب»، معتبرا أن تمديد البرلمان ولايته الدستورية اكثر من مرة منذ 2009 لا يطعن في شرعيته خصوصا في ظل عدم انتخاب برلمان آخر، وأضاف «من يقول بأن لا شرعية البرلمان يدفع بالبلاد نحو مزيد من الفوضى والتفكك».

في المقابل، نفى عضو المكتب السياسي بجماعة الحوثيين علي العماد أن تكون الجماعة تبنت مقترحا بتشكيل مجلس رئاسي لإدارة شؤون البلاد، مشيرا إلى أن الجماعة تتدارس تطورات الوضع مع مختلف الأطراف السياسية. وقال بيان آخر للجماعة «إن هناك إجراءات حثيثة لنقل السلطة من هادي بطرق ديمقراطية تعتمد على الشراكة مع جميع المكونات وفق مصلحة الوطن والشعب. داعيا القيادات العسكرية إلى تحمل مسؤوليتهم التاريخية والثورية في تهدئة الأوضاع وممارسة أعمالهم اليومية المعتادة، ومطالبا اللجان الشعبية المسلحة التابعة للجماعة المنتشرة في شوارع صنعاء باليقظة الأمنية والحفاظ على الأموال والممتلكات العامة والخاصة.

وقال شهود عيان »إن المسلحين الحوثيين طوقوا منذ ليل الخميس مبنى البرلمان ومنازل عدد من كبار المسؤولين بينهم وزير الدفاع محمود الصبيحي، ورئيس المخابرات علي الأحمدي«. وأكد مصدر في الجيش اليمني لـ»الاتحاد« فرض المتمردين الإقامة الجبرية على الأحمدي وسبعة من وزراء الحكومة ينتمون إلى محافظات جنوبية، لكنهم خففوا حصارهم على منزل وزير الدفاع بعد ساعات على فرضه. ... المزيد