• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هند بنت مكتوم: فخورون بتضحيات شهدائنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

قدّمت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم خالص العزاء والمواساة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وأسر الشهداء الأبرار الذين قضوا خلال مشاركتهم ضمن قوات التحالف العربي في اليمن الشقيق، وإلى شعب الإمارات في شهداء الوطن والواجب الذين بذلوا أرواحهم الطاهرة في ساحة الشرف والعزة. وقالت سموها: «إن فخرنا بتضحيات شهداء الوطن الأبرار وشهداء الحق الشجعان لا يوازيه اليوم فخر... جنودنا البواسل قدموا نموذجاً فريدا في البذل في سبيل رفعة كلمة الحق وأدوا واجبهم المقدس ولم يتأخروا عن نجدة شعب شقيق في أزمته، ونبتهل إلى المولى عز وجل أن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم وشعب الإمارات الصبر والسلوان.»

وأكدت سموها التزام دولة الإمارات حكومة وشعباً بالذود عن أمن وسلامة المنطقة وشعوبها الشقيقة وقالت: «إننا ملتزمون بمساندة الأشقاء في اليمن ولا نبخل بالتضحية بفلذات أكبادنا في سبيل صون وحماية مقدرات المنطقة، ومع هذه الروح الجديدة التي يعيشها الوطن بتماسكه وتلاحمه في مواجهة تلك المحنة، ستظل تضحيات شهدائنا وسام شرف يذكرنا بالملحمة الوطنية التي سطرها هؤلاء الأبطال بدمائهم الشريفة، وسجلها التاريخ بأحرف من نور، لحفظ أمن الخليج والأشقاء في ساحات العزة والكرامة». وأكدت سموها أن شهداء الإمارات أهدوا العروبة مجداً تليداً قوياً نصرةً للحق، ونوهت إلى ضرورة التوقف والتمعن في فحوى الكلمات العميقة والمعبرّة التي واسى بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أسر الشهداء وذويهم حين قال: «الأبطال وعيالهم هم عيالنا، كما هم عيالكم... وما يؤلمكم يؤلمنا، وما يفرحكم يفرحنا... الشهداء هم من ينيرون دروب الأجيال اللاحقة من أبناء وبنات دولتنا الحبيبة.

وأشارت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم إلى أن تلك العبارات الصادقة جاءت من قيادة وفيّة ومخلصة لأبنائها لأننا في إماراتنا الحبيبة نعيش كجسد واحد إذا اشتكى منه عضو تألم له باقي الجسد، لاسيما وأن قيادتنا الرشيدة تسخّر كافة الإمكانيات لإسعاد أبنائها وبناتها، ولذلك استقبلت كافة الشرائح الوطنية خبر استشهاد أبناء الوطن الأبطال بشجاعة وفخر واعتزاز لأن أبناء زايد جنود بواسل لبَّوا نداء الواجب لنصرة الحق، وسوف يخلّدون في أفئدة وقلوب وعقول الإنسانية جمعاء.. إنها ملحمة وطنية خالصة، جسّدت أرفع وأنبل معاني الولاء للقيادة والانتماء للوطن الغالي.

واختتمت سموها تصريحها قائلة: «تحية لأسر الشهداء، وأمهات الشهداء، وآباء الشهداء... تحية لإماراتنا الحبيبة وهى تكتب أنقى معاني الانتماء لتراب الوطن وأروع ملحمة للوفاء لأشقائنا العرب بهذه الدماء الزكيّة ... إلى جنات الخُلد والفردوس الأعلى يا شهداء الوطن .. شهداء الإنسانية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض