• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«التحالف» يُفشل هجوماً «بالستياً» ثانياً على مأرب ومحاولة تسلل شمال حجة

مقتل 110 متمردين وتحرك لتحرير ميناء الحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن) قتل 110 عناصر من متمردي الحوثي والمخلوع صالح في غارات «التحالف العربي» وهجمات قوات الشرعية والمقاومة الشعبية بمناطق متفرقة في اليمن خلال الـ 48 ساعة الماضية. وقال التلفزيون السعودي «إن 60 متمرداً قتلوا في ضربات جوية استهدفت محافظة صعدة لاسيما منطقة «بركان» في بلدة رازح غرب المحافظة على الحدود مع السعودية». وأفشل التحالف أمس محاولات تسلل للمتمردين صوب مدينة ميدي الواقعة شمال محافظة حجة الحدودية. وأكدت مصادر في المقاومة مقتل 15 متمرداً وجرح العشرات في ضربات جوية استهدفت المتسللين. فيما أشاد اللواء علي حميد القشيبي، القائم بمهام قائد المنطقة العسكرية الخامسة المتمركزة حالياً في ميدي، بدعم قوات التحالف في معركة استعادة الشرعية، وقال في كلمة خلال احتفالية إن الترتيبات جارية لخوض المعركة الحقيقية مع العصابات الانقلابية وتطهير وتحرير البلاد منها، وأضاف «قادمون يا صنعاء، والنصر بات قريباً». وواصل طيران «التحالف» لليوم الرابع على التوالي، قصف قواعد عسكرية ومخابئ أسلحة للمتمردين في ضواحي صنعاء. وقصفت المقاتلات مساء مواقع عديدة في بلدة نهم شمال شرق العاصمة حيث يستمر القتال على الأرض منذ ديسمبر بعد تقدم قوات الشرعية من محافظة مأرب. واستهدفت غارات تجمعات في منطقة بني شكوان. كما أطلقت قوات الشرعية قذائف مورتر وصواريخ كاتيوشا على مواقع المتمردين في نقيل بن غيلان. وأصابت ضربتان جويتان أهدافاً متحركة في منطقة العرقوب ببلدة خولان شرق العاصمة، واستهدفت ضربة ثالثة مجاميع متمردة في منطقة الكسارة ببلدة همدان شمال غرب صنعاء. ونفذ طيران التحالف خمس غارات عنيفة على تجمعات للمتمردين في منطقة صرف ببلدة بني حشيش التي تبعد 7 كيلومترات شرق العاصمة، وذلك بعد أقل من ساعة على الإعلان عن اعتراض بطاريات باتريوت المضادة صاروخاً بالستياً أطلقته المليشيات الانقلابية باتجاه منشأة صافر النفطية في مأرب. وأغار طيران التحالف على موقعين في قيفة رداع وسط البيضاء حيث اندلع قتال عنيف بين المقاومة الشعبية والمتمردين أسفر عن مقتل 20 حوثياً. كما طال القصف مواقع في منطقة الشعبة ببلدة بيحان شمال غرب محافظة شبوة، واستهدف تجمعات للمتمردين في بلدة صرواح آخر معاقلهم في مأرب. وقصفت مقاتلات التحالف أيضاً أهدافاً في بلدة الغيل بمحافظة الجوف حيث أطلقت قوات الشرعية هجوماً واسعاً من 3 محاور لدحر الحوثيين من منطقة العقبة القريبة من مدينة الحزم وقطع الإمدادات إلى معقلهم في العقبة. وأكد مصدر في المقاومة وقوع معارك طاحنة في ثلاثة محاور في بلدة خب والشعف وسط انهيارات في صفوف المليشيات، وأكد لاحقاً السيطرة على جبلي المريخ والخليفين. وتواصلت المعارك بين قوات الشرعية والمتمردين في تعز، حيث أعلنت المقاومة مصرع 13 متمرداً في المواجهات التي دارت في أكثر من عشر جبهات داخلية. وأكدت المقاومة إفشال هجوم للمتمردين للاستيلاء على مواقع في بلدة حيفان جنوب تعز بعد اشتباكات أسفرت عن مصرع وجرح سبعة حوثيين. كما دارت مواجهات في مناطق ببلدة الوازعية غرب تعز، وفي جبل حبشي البلدة القريبة من عاصمة المحافظة حيث واصل المتمردون قصف الأحياء السكنية بشكل عشوائي ما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين. وفي إب المجاورة، استمرت الاشتباكات المتقطعة بين الشرعية والمتمردين في بلدة حزم العدين غرب المحافظة. وقتل متمرد بهجوم للمقاومة بالقرب من ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر. وأطلقت بوارج التحالف قبالة الحديدة نداء لمغادرة جميع السفن والناقلات الميناء، في إجراء ربما يسبق عملية عسكرية نوعية لتحريره. وهزت انفجارات عنيفة أمس عدن ناتجة عن تفجير القوات الحكومة لعشرات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيات التمرد والجماعات المتطرفة وتم ضبطها من قبل القوات الأمنية. وقال العقيد علي صالح الشعيبي، مدير المنطقة الأمنية الثامنة في المدينة إن أفراد الشرطة والمقاومة مستعدون لتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم في ترسيخ الأمن والاستقرار عقب التضحيات التي قدمت في الظروف الصعبة التي مرت بها المدينة أثناء الحرب. وأكد أن الحفاظ على الأمن والسكينة العامة في كل المدن المحررة في المحافظات الجنوبية واجب على أفراد المجتمع قبل أجهزة الأمن. إفشال تهريب أسلحة للمتمردين في الضالع عدن (الاتحاد) أفشلت قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الشعبية محاولة لمتمردي الحوثي والمخلوع صالح لتهريب أسلحة في منطقة مريس شمال محافظة الضالع، بالتزامن مع تفكيك خبراء متفجرات عبوات ناسفة زرعت في ذات المنطقة. وقال مصدر أمني، إن مليشيات الحوثي حاولت تهريب الأسلحة على متن سيارة هيلوكس تحمل أدوات منزلية، لكن النقطة الأمنية في منطقة «يعيس» تمكنت من إفشال محاولة تهريبها، وتم التحفظ على سائق السيارة وإجراء تحقيق حول الجهة التي كانت تقصدها. لافتا إلى أن التحقيقات أشارت إلى أن الشحنة كانت متجهة لخلايا نائمة متواجدة في مريس والضالع وهدفها إثارة الفوضى وعدم الاستقرار في المناطق المحررة. وأبطل خبراء متفجرات مفعول عبوات ناسفة زرعها المتمردون في أحد الجسور الصغيرة الرابطة بين منطقتي نجد ويعيس بمنطقة مريس شمال المحافظة. وأشار مصدر في المقاومة إلى أن المليشيات المتمردة لجأت إلى خلايا نائمة تابعة لها في المنطقة لزرع العبوات الناسفة في محاولة لقطع إمدادات قوات الجيش والمقاومة عن الخطوط الأمامية المحاذية لجنوب مدينة دمت. وأضاف أن هذه المحاولات لن تجدي نفعاً مع إصرار الشعب على قلع هذه العناصر التي تنفذ مشروعا إيرانيا في المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا