• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استمرار جهود طوكيو لتأمين الإفراج عنهما

غموض يلف مصير الرهينتين اليابانيين بعد انتهاء مهلة «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

عواصم (وكالات)

أعلنت طوكيو أمس أنها لا تزال تبذل محاولات في سبيل إطلاق يابانيين يحتجزهما «داعش» بعد انقضاء المهلة التي حددها التنظيم الإرهابي لدفع فدية قدرها 200 مليون دولار فيما لم ترد أنباء عن مصيرهما، بعد أن نشر متطرفون رسالة على الإنترنت حذروا فيها من أن «العد التنازلي قد بدأ» لقتلهما . من جهتها، ناشدت جونكو إيشيدو والدة الصحفي كينجي غوتو (47 عاماً) أحد الرهينتين، الحكومة اليابانية إنقاذ ابنها، قائلة في تسجيل مصور غلبتها فيه الدموع «أنقذوا حياة ابني.. ابني ليس عدواً لتنظيم داعش».

وقالت الحكومة اليابانية أمس، إنها لم تتلق أي اتصال من «داعش» بعد انقضاء مهلة الـ72 ساعة لدفع الفدية . وصرح المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا للصحفيين «لم تصل أي رسالة والوضع لا يزال بالغ الخطورة» منذ انتهاء المهلة عند الساعة 14,50 (05,50 تغ). وبثت قناة التلفزيون اليابانية العامة «ان اتش كي» التي كانت على اتصال على الانترنت مع «متحدث مفترض» باسم التنظيم صباح أمس، مقطعاً من حديث قال فيه إن «بياناً يفترض أن يصدر في وقت لاحق». وقال سوغا، عندما سئل عن هذه الرسالة، إن اليابان تعكف على تحليلها.

وجاء في وثيقة اطلعت عليها رويترز أن حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي نظرت فيما إذا كان لديها أساس قانوني يتيح توجيه ضربة عسكرية لمتشددي «داعش» وخلصت إلى أنها لا تملك هذا السند.

وقالت الوثيقة إن احتجاز اليابانيين في سوريا «عمل إرهابي غير مقبول»، لكنها أوضحت أن الشروط القانونية لا تتوافر لإرسال قوات يابانية للخارج. وشدد يوشيهيدي قائلاً: «مستمرون في السعي مع جميع البلدان وزعماء العشائر ورجال الدين بهدف تأمين الإفراج المبكر عن اليابانيين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا