• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المقاهي في اليابان.. الكلام ممنوع!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

Ali Elghany

أبوظبي ( الاتحاد)

عرضت صحيفة «التليجراف» البريطانية، مؤخراً تقريراً عن المقاهي الصامتة في اليابان التي حظرت على زبائنها الحديث أو التواصل إلا بالكتابة فقط، وفقاً للصحيفة. وقالت «التليجراف»، إنه إذا أراد أحد رواد المقهى طلب شيء من النادل أو توجيه سؤال له، فيتعين عليه أن يكتب له ما يريد على لوح مخصص لذلك، مشيرة إلى أن المقاهي الصامتة التي تزايد عددها مؤخراً في العاصمة طوكيو تبدو من الخارج كأي مقهى تقليدي، لكنها بالطبع ليست كذلك.

وأضافت : أن الأمر الذي تحول إلى ظاهرة بين الشباب في اليابان لم يقتصر على المقاهي، بل شمل أيضاً مطاعم وقاعات «الديسكو»، ووصل الأمر، وفقاً للصحيفة، إلى أن بعض الأماكن عرضت إقامة حفلات عرس لأي فتاة بمفردها، وقد لفت ذلك الأنظار، وبدأت وسائل الإعلام اليابانية في مناقشة الظاهرة التي أطلق عليها «بوتشي زوكو» أو قيام الأفراد عن وعي باختيار الوحدة.

ويعكس ذلك الأمر مدى التغير الذي أحدثته التكنولوجيا في حياة اليابانيين المعروفين بتماسك علاقاتهم وقوة روابطهم العائلية.

وفي الوقت الذي تمنع فيه تلك الأماكن الكلام، يسمح بالأجهزة الإلكترونية بها شرط إغلاق الصوت، في إشارة لمنع ضغوط التعامل الإنساني المباشر فقط وليس كل أنواع التواصل.

ونقلت الصحيفة عن يوكيكو يوشيدا الباحث في علم النفس الاجتماعي في جامعة كيوتو، أن الضغوط التي يمارسها المجتمع على الشباب للارتباط جاء بنتيجة عكسية، حيث دفعهم إلى البحث عن أنشطه مقبولة اجتماعية تمنع تلك الضغوط وتمنحهم الهدوء والوحدة الاختيارية التي ينشدونها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا