• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«خليجي الدمام».. التحدي الكبير أمام منتخباتنا (2-2)

البحث عن الميدالية الخليجية.. واقع خجول !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

كشفت عدد من الألعاب المشاركة في الدورة الرياضية الخليجية الثانية التي تستضيفها الدمام خلال الفترة من 10 إلى 26 أكتوبر المقبل عن التحديات التي تواجه المنتخبات مع بدء العد التنازلي للدورة التي تمثل محطة مهمة ليس فقط بحثا عن النتائج وتحسين موقع منتخباتنا في الترتيب العام للدورة، والتحرك من المركز الرابع إلى مركز أفضل مما هو عليه.

وتواجه بعض المنتخبات المشاركة مطبات صعبة في الخروج لمعسكرات خارجية خاصة ظروف عمل بعض اللاعبين وأيضا بدء الدراسة بالإضافة إلى قضية الإحلال والتجديد التي يمر بها عدد من المنتخبات من بينها أم الألعاب التي نعول عليها كثيرا ودائما ما اعتادت على تحقيق الميداليات في مثل هذه الدورات التي تقام على نطاق خليجي فقط.

وتتعامل اتحادات أخرى مع الدورة على أنها محطة إعداد قوية لمشاركة قارية أصعب وأكبر حيث يخطط اتحاد الطاولة للاستفادة من المشاركة في التجهيز لبطولة آسيا المؤهلة لبطولة العالم، بينما يطمح رفع الأثقال من خلال المشاركة للتجهيز لـ «الآسيوية»، المؤهلة للأولمبياد بالبرازيل 2016، وهو ما يعني أن الدورة ستكون البروفة القوية للمنتخب.

الوعود بالميداليات ما زال علامة استفهام كبيرة وما بين المشاركة من أجل الاستعداد لبطولات أخرى، وما بين الخوف من الفشل في عدم الوفاء بالوعد وكأن الميدالية الخليجية أصبحت واقعا خجولا، وهو ما يمثل التحدي الكبير الذي يواجه منتخباتنا في الدورة.

من جانبه، أكد المستشار أحمد الكمالي، رئيس اتحاد ألعاب القوى، أن الهدف الأكبر من المشاركة في الدورة، هو إكساب الجيل الحالي من اللاعبين الصاعدين خبرة البطولات، مع وجود فرص كبيرة للاعبينا للوصول إلى منصات التتويج، وأن كانت فرص الحصول على ميداليات ذهبية ليست كبيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا