• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد استقبال 63 ألف لاجئ خلال أسبوعين

برلين توقف العمل مؤقتا ببند اتفاقية «الشنجن» لحرية التنقل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

(د ب ا)

أعلن وزير الداخلية الالماني توماس دو ميزيير اليوم الأحد أن بلاده ستفرض مجددا وبشكل «مؤقت» رقابة على حدودها بهدف «احتواء تدفق اللاجئين القادمين إلى المانيا»، فيما يعد تعليقا بند حرية التنقل في اتفاقية الـ «شنجن»، حسبما قالت صحيفتا «بيلد» «وشبيجل» الألمانيتين.

وأعلن الوزير في برلين أن «المانيا تفرض مؤقتا رقابة على حدودها، وخصوصا مع النمسا» فيما بلغت مدينة ميونيخ، أبرز بوابة دخول إلى المانيا، أقصى قدراتها على الاستيعاب بوصول 63 ألف مهاجر في أسبوعين.

وأوضح الوزير أن ألمانيا لم يعد بإمكانها قبول أن يتمكن اللاجؤون الذين يتدفقون إلى أوروبا من «اختيار» البلد المضيف. وقال إن على طالبي اللجوء أن يدركوا «أنه ليس بإمكانهم اختيار الدول التي يطلبون حمايتها». وتتوقع ألمانيا وصول عدد طالبي اللجوء هذه السنة الى 800 ألف وهو رقم قياسي.

وأضاف الوزير أن القوانين الأوروبية التي تفرض أن تتولى أول دولة في الاتحاد الاوروبي يدخلها المهاجرون معالجة ملفاتهم «يجب أن تبقى سارية».

وقال دو مازيير في مقابلة صحفية إن اللاجئين الذين منحوا الحماية في أوروبا يجب أن يقبلوا إعادة توزيعهم في أنحاء الاتحاد. وأضاف «لا يمكن أن نسمح للاجئين بأن يختاروا بحرية أين يريدون الإقامة.. هذا لا يحدث في أي مكان في العالم».

وأضاف «ليس من الواجب علينا أيضا أن ندفع المزايا التي يمنحها القانون الألماني للاجئين لأولئك الذين أعيد توطينهم في دولة أوروبية أخرى ثم يعودون إلى ألمانيا بطريقة أو بأخرى».

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا