• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد رفض الدولة استمرار احتلال إيران للجزر الثلاث

قرقاش: الإمارات استقبلت 100 ألف لاجئ سوري وقدمت مساعدات بـ350 مليون دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

(وام)

ترأست الإمارات أعمال الدورة الرابعة والأربعين بعد المائة لمجلس جامعة الدول العربية التي انطلقت اليوم بمقر الأمانة العامة لبحث قضايا العمل العربي المشترك الراهنة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ومشروعات القرارات التي رفعتها اجتماعات المندوبين الدائمين بشأنها على مدى اليومين الماضيين. وترأس الاجتماع ووفد الدولة معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية.

وقال معالي أنور قرقاش في كلمة ألقاها عقب تسلم رئاسة الدورة إن إن التحديات الجسيمة التي تواجه أَمنَنا القومي العربي يزدادُ حجمها وصعوبتها وجميع المؤشرات تشير إلى سنوات صعبة قادمة ستمتحن تصميمنا وقدراتنا. وأضاف معاليه أن تولي دولة الإمارات رئاسة هذه الدورة العادية في ظل ظروف استثنائية، بالنظر للأزمات والأخطار التي تزايدت حدتها وتعقيداتها يتطلب منا جميعا مضاعفة وتكثيف العمل المتواصل والمنسق لمواجهتها والتعامل معها بصورة جماعية وجادة وفاعلة.

وأكد معاليه مجدداً رفض دولة الإمارات العربية المتحدة لاستمرار الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وطالب باستعادة السيادة الكاملة على هذه الجزر. وأكد معاليه أن جميع الإجراءات والتدابير التي تمارسها السلطات الإيرانية تخالف مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي وكل الأعراف الدولية. وقال "ونكرر دعوتنا من هذا المنبر إلى المجتمع الدولي لحث إيران على التجاوب مع الدعوات السلمية الصادقة والمتكررة لتحقيق تسوية عادلة لهذه القضية إما عبر المفاوضات المباشرة الجادة بين البلدين أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية للفصل فيها وفق مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي".

وقال إننا نؤكدُ رفضنا لمحاولات إيران التدخل في الشؤون الداخلية لبعض الدول العربية الشقيقة عبر إثارة القلاقل والفتن بين أبناء الشعب الواحد ونطالبها بإعادة النظر في سياستها تجاه المنطقة ومراعاة سياسة حسن الجوار والالتزام بمبدأ عدم التدخل في شؤون الدول. وأضاف معاليه أن استجابة إيران لهذه الدعوات المخلصة إنما تصب في صالح استقرار المنطقة. وفي هذا الصدد قال معاليه إن العلاقات التي نرجو لها أن تسود بين العالم العربي وإيران هي علاقات تحقق المصالح المشتركة ولا يمكن أن يتم ذلك إلا من خلال احترام إيران لمبادئ السيادة وعدم التدخل وحسن الجوار.

وحول الأزمة السورية، قال معالي أنور قرقاش إننا نؤكد على ضرورة العمل على تحقيق الأمن والاستقرار في سوريا بما يحافظ على وحدة الأراضي السورية ومؤسسات الدولة السورية وإنهاء الأزمة بالشكل الذي يلبي تطلعات وطموحات الشعب السوري الشقيق.

وأضاف أنه على خلاف ما يروجه البعض في المحافل السياسية والإعلامية من انتقادات علي غير الحقيقة يشوبها تحريف مريب لموقف العديد من الدول العربية من مأساة الشعب السوري واللاجئين الهاربين من وطنهم فإن الإمارات، وجريا على سياساتنا الثابتة، لم تتوان عن تقديم الدعم لأبناء الشعب السوري منذ عام 2011، حيث استقبلت أكثر من 100 ألف من كافة فئات الشعب السوري، ليرتفع عددهم في الدولة إلى 250 ألف سوري.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا