• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كشف سر الاحتفال بتقبيل «الوشم العائلي»

نيجريدو: لست «وحشا» وأبي يتمسك بـ «التاكسي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - لم يتمكن أي وافد جديد على البريميرليج من خطف الأضواء بقدر ما فعل ألفارو نيجريدو هداف مان سيتي، الذي نجح في إثبات أنه الصفقة الأفضل في الموسم الحالي على مستوى البطولة الإنجليزية وفقاً لتأكيدات رفيق دربه سمير نصري، فقد سجل نيجريدو 23 هدفاً في 33 مباراة، وفرض نفسه على تشكيلة فريق هو الأقوى هجومياً في القارة العجوز.

وفي إطلالة إنسانية عبر صفحات «دايلي ميل» أكد النجم الاسباني الملقب بـ «الوحش» أنه شخص عاطفي إلى حد بعيد، مضيفاً :«المفارقة أن شخصيتي على العكس تماماً من لقب الوحش، فأنا إنسان عاطفي إلى حد كبير، وخاصة فيما يتعلق بعلاقاتي الاجتماعية وحبي لعائلتي، هناك وشم على ذراعي يحمل الحروف الأولى من أسماء أفراد عائلتي، وهم أبي وأمي وشقيقي سيزار وكذلك روبن، فضلاً عن زوجتي وابنتي، ولا أتردد في تقبيل هذا الوشم كلما سجلت هدفاً».

وتابع نيجريدو حديثه بكل فخر عن العائلة، مؤكداً أن الأشقاء لازالوا يمارسون كرة القدم، ولكنهم لا يحظون بشهرته، كما أن الأب «سائق التاكسي» كان يعمل ليل نهار للإنفاق على العائلة، وتابع: «أبي كان يعمل لفترات طويلة، ولازال يتمسك بعمله كسائق سيارة أجرة، حاولت مراراً وتكراراً إقناعه بالتوقف، ولكن لا يمكن لأحد إقناعه بترك سيارته ومهنته، لقد بذل أبي وأمي جهداً مضنياً من أجل تربيتنا بصورة جيدة، شخصيتي انعكاس لطفولتي، ما أعنيه أنني لن أنسى من أين أتيت».

ويدين نيجريدو بالكثير للمدرب التشيلي مانويل بيليجريني، فقد أنقذ مستقبله حينما كان مديراً فنياً للريال، حيث نصحه بالرحيل صوب إشبيلية هرباً من الزحام الهجومي في صفوف الملكي، ولم تكن هناك فرصة صحقيقية له مع رونالدو، وبنزيمة، وراؤول، وفان نيستلروي، وهيجواين، وهونتيلار، وعقب هروبه من الريال تألق نيجريدو وأنقذ مستقبله.

كما يعترف النجم الاسباني بأن بيليجريني منحه فرصة العمر حينما تعاقد معه لقيادة هجوم سيتي، ليتألق ويقدم الأداء الأفضل في مسيرته الكروية، حيث يحظى بثقة كبيرة من المدرب المخضرم.

ويدافع نيجريدو عن نفسه في مواجهة محاولات البعض التقليل من شأنه، ووصفه بالمهاجم البدني، ولكن الحقيقة تؤكد أنه أحد اللاعبين أصحاب المهارات الجيدة، وعن ذلك قال :«أشعر بالارتياح للعب بجوار أجويرو وكذلك دزيكو، يعتقد البعض بالخطأ أنني رأس حربة يمارس الضغط طوال الوقت على المدافعين بفضل القوة البدنية».

وعن طموحات سيتي وتطلعاته الشخصية أكد نيجريدو أن مجرد الاستمرار في المنافسة على البطولات الأربع المحلية والقارية يؤكد أن الحلم لازال على قيد الحياة، وهو «ممكن» رغم صعوبته، واختتم: «أعترف أنني لم أتخيل في بداية الموسم لم أتوقع هذا المعدل التهديفي الكبير، سواء بالنسبة لي أو للفريق، القادم سيكون أكثر روعة، هذا ما أتعهد به على المستوى الشخصي، ونحن كفريق لن نكتفي بما حققناه، خاصة أن طموحاتنا بلا حدود».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا