• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شقيق الشهيد: مستعدون لبذل دمائنا وأرواحنا رفعة لوطننا

خورفكان تشيع شهيدها «سيف عيسى النقبي» بكل فخر واعتزاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

فهد بوهندي (خورفكان)

شيع آلاف المواطنين والمقيمين جنازة شهيد خورفكان سيف عيسى عبيد النقبي بعدما أقاموا عليه صلاة الجنازة بعد صلاة العصر في مسجد اللؤلؤية الكبير في خورفكان، حيث توافدت أعداد غفيرة من أهالي المدينة وقيادات عسكرية لتوديع جثمان شهيد الواجب ومشاركة أسرته الفخر الذي نالته في تقديم أحد أبنائها البواسل الذي ضحى بروحه فداء لوطنه.

وأكد عيسى عبيد النقبي والد شهيد خورفكان أنه فخور جدا بابنه سيف الذي استشهد في جبهة القتال رافعا راية العزة والفخر. وقال: «يخالط ألم الفراق مشاعر الفخر والاعتزاز، وقد تلقت الأسرة خبر استشهاد ابني سيف بصبر وثبات، محتسبينه شهيدا عند ربه، لأنه قدم روحه في سبيل الكرامة والعزة والدفاع عن الوطن».

وقال «أؤكد لقادتنا وحكامنا بأننا جميعا نحن وأبناؤنا فداء لتراب وطننا الطاهر، كما أننا نجدد ولاءنا وطاعتنا، لقيادتنا الحكيمة ولا تزيدنا هذه الأمور إلا ثباتا وولاء وثقة بحكومتنا وقادتنا.

من جهته قال عبيد عيسى النقبي شقيق الشهيد: «نحن جميعا مستعدون لبذل دمائنا وأرواحنا في سبيل وطننا الغالي وطاعة لحكامنا، وهذا ليس بجديد على أبناء زايد فنحن وأبناؤنا فداء للوطن، ونحمد الله أن نال شقيقي سيف شرف الشهادة الذي يعتبر وساما يتمنى أن يناله كل أبناء الدولة.

وقال عبيد النقبي:»لقد كان أخي بارا بوالديه حريصا على عبادته وعلى أسرته وهو أخي الوحيد، وبالرغم من ألم الفراق إلا أننا جميعا استقبلنا خبر استشهاده بثبات واحتسبناه عند ربه شهيدا، علما أنه كان يردد قبل توجهه لساحة القتال بأنه سيعود للوطن بأحد العلمين، إما منتصرا رافع العلم بيديه أو يكون علم الدولة الكفن، والحمد لله نال الدرجة الأعلى عند ربه. مضيفا» ترك أخي الشهيد خلفه خمسة من الأبناء أربع بنات وولدا، سنحرص كل الحرص على الاعتناء بهم وغرس روح الوطنية بداخلهم وسنخبرهم بأن أبيهم كان بطلا ضحى بالغالي والنفيس في سبيل عزة وطنه». ومن ناحيته قال محمد النقبي أحد أقارب الشهيد بأن أسرتنا فخورة كل الفخر بشهيد الواجب، وأصبحنا نضرب به المثل لجميع أبنائنا ونؤكد لهم بأنه مصدر فخر لجميع أفراد الأسرة، فنحن اليوم نتباهى بالبطل الذي مثلنا خير تمثيل في أداء الواجب.

إلى ذلك قال المواطن سالم الناعور من أهالي اللؤلؤية: «لقد ضربت لنا هذه الأسرة مثلا عظيما في التضحية والعطاء، حيث أصبح صديقي الشهيد سيف مصدر فخر لجميع أبناء خورفكان الذين تجدهم جميعا مستعدين لبذل الغالي والنفيس فداء، لوطننا وقادتنا». وأضاف الناعور « أثلج صدري موقف أسرته التي تقبلت الخبر بكل فخر واعتزاز وقالت كلنا نفديك يا وطن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض