• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

زار مدينة الرويس وتفقد عدداً من المشاريع ومرافق المصفاة في «الغربية»

حمدان بن زايد: «أدنوك» إحدى الدعائم الأساسية للاقتصاد الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 فبراير 2017

المنطقة الغربية (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أن شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» كانت ولا تزال إحدى الدعائم الأساسية للاقتصاد في دولة الإمارات، ولجهود التنمية والتطوير في المنطقة الغربية.

وأثنى سموه على جهود الشركة الإدارية للارتقاء بالأداء وتطوير الأعمال ورفع الكفاءة، مع الالتزام بالمحافظة على سلامة الكوادر والمنشآت والعمليات التشغيلية والمجتمع والبيئة، مثمناً سموه جهود «أدنوك» في تطوير الرويس وتحويلها إلى مدينة نموذجية.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه لمدينة الرويس ومصفاة الرويس في المنطقة الغربية، رافقه خلالها معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لـ «أدنوك» ومجموعة شركاتها، ومعالي المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الشؤون البلدية والنقل، ومعالي اللواء فارس خلف المزروعي، رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ومحمد حمد بن عزان المزروعي، وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وعتيق خميس المزروعي، مدير بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، وعدد من أعيان المنطقة الغربية، وكبار المسؤولين بالدولة.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان دور «أدنوك» كمؤسسة وطنية، وأثنى على جهود كوادرها وتفانيهم في دفع عجلة النمو والتطوير، بما يحقق التطلعات المستقبلية.

وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد استهل زيارته بجولة في مدينة الرويس، تفقد خلالها عدداً من المشاريع التي تنفذها «أدنوك»، من أبرزها مباني الضيافة «الياش 6» و«الياش 5» وعدد من الفلل والمجمعات والعمارات السكنية ومرافقها ومنشآتها، وصالة المناسبات والأندية الصحية والمدارس ومركز التسوق التجاري.

ثم توجه سموه بعد ذلك إلى مصفاة الرويس التي تعد من أحدث مصافي النفط في المنطقة والعالم، حيث يبلغ إجمالي طاقة المصافي التابعة لأدنوك من خلال شركة تكرير 922 ألف برميل يومياً من خلال مصفاتين في الرويس ومصفاة أم النار في أبوظبي، واستمع سموه من الموظفين العاملين في غرفة التحكم الرئيسة لمصفاة «الرويس غرب» إلى سير الأعمال، والتقى عدداً من الموظفين والفنيين العاملين في الموقع الذين قدموا لسموه عرضاً شاملاً حول سير العمليات التشغيلية للمصفاة التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 417 ألف برميل يومياً، وتستخدم أحدث التكنولوجيا لإنتاج جميع أنواع المشتقات، مع تعزيز القيمة من خلال إنتاج المواد المستخدمة في الصناعات البتروكيماوية.

كما قام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بعد ذلك بجولة تفقدية لمرافق مصفاة الرويس، شملت معظم الأقسام والوحدات الرئيسة في المصفاة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا