• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أيدوا مواقف الإمارات وطالبوا المثقفين بالاضطلاع بمسؤولياتهم

«إعلان أبوظبي» يدين الإرهاب ويرفض الإساءة للإسلام بدعوى «حرية التعبير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

ساسي جبيل

ساسي جبيل (أبوظبي)

أكد المثقفون والكتاب العرب في «إعلان أبوظبي» الذي أصدروه في ختام اجتماعات المكتب الدائم لاتحاد الأدباء والكتاب العرب التي انعقدت في العاصمة الإماراتية خلال الفترة من 20 إلى 22 يناير الجاري، إدانتهم كل أشكال الإرهاب، أيًّاً كان مصدره وأدانوا الهجمة الشرسة التي تشنها دول في الغرب ضد العرب والمسلمين تستهدف عقيدتهم تحت ستار زائف هو (حرية الرأي). وأعلنوا تأييدهم للخطوات التي اتخذتها وتتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة للحفاظ على أمنها، وضمان استقرارها، واستمرار نهضتها وتنميتها، وبخاصة ما اتخذته من إجراءات لمواجهة الإرهاب ومن يدعمونه، وتأييدهم لحقها في الجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى. كما أكدوا على أن قضية فلسطين هي رأس القضايا العربية وطليعتها، ولا بد من استعادة الحضور لهذه القضية بما يليق بأهميتها.

وأصدر المجتمعون بالإضافة إلى «إعلان أبوظبي» ثلاثة بيانات عالجت مختلف القضايا السياسية والثقافية والفكرية، بالإضافة الى تقرير الحريات العامة، وقرارات المكتب الدائم وتوصيات الندوات التي أقيمت على هامش الاجتماعات. وهنا التفاصيل:

إعلان أبوظبي

تدارس أعضاء المكتب الدائم لاتحاد الأدباء والكتاب العرب في اجتماعهم في أبوظبي من (20 إلى 22 يناير/ 2015) الأحوال الآنية للأمة العربية، وتوصلوا إلى إعلان أبوظبي، والذي يؤكدون فيه على ما يأتي:

* دعوة الأدباء والمفكرين والمثقفين والفنانين إلى الاضطلاع بالمسؤولية والقيام بالدور المنوط بهم وبما يليق بالثقافة العربية في مواجهة سياقات الإلغاء والإرهاب والتكفير، تأكيدًا على الحريات، وإن الحرية الفردية ليست بديلاً عن حرية الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا