• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وفاة مدني بعد إصابته بالرصاص في منطقة كردية

داود أوغلو: تركيا بحاجة لحكومة حزب واحد «لمحاربة الإرهاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

ديار بكر، تركيا (وكالات)

قال مسؤولون إن مدنيا تركيا توفي أمس متأثرا بإصابته بأعيرة نارية أطلقها مهاجمون يشتبه في انتمائهم لحزب العمال الكردستاني بجنوب شرق البلاد ليصبح أحدث ضحايا أسوأ موجة عنف في المنطقة منذ 20 عاما. وذكرت مصادر أمنية أن عثمان شاييم جيتين (66 عاما) أصيب بعدما فتح المهاجمون النار على مطعم كان يجلس به أمس الأول في ديار بكر كبرى مدن جنوب شرق تركيا حيث تعيش أغلبية كردية. كما قتل في الهجوم نادل وأصيب ثلاثة من الشرطة. من جهة أخرى وفي مدينة جيزرة التي كانت مسرحا لاشتباكات عنيفة بين مقاتلي حزب العمال الكردستاني والجيش التركي رفعت السلطات صباح أمس حظر تجول فرضته على مدار الساعة لتسعة أيام. وجابت مركبات مدرعة شوارع المدينة الواقعة إلى الشمال مباشرة من الحدود مع سوريا وأقامت قوات الأمن نقاط تفتيش على مشارفها. وقال حزب الشعوب الديمقراطي إن 21 مدنيا قتلوا خلال القتال بالمدينة القريبة من الحدود التركية مع سوريا والعراق. وقالت الحكومة إن القتلى مدني واحد وحوالي 32 من المسلحين. في غضون ذلك، قال رئيس الحكومة احمد داود أوغلو أمس إن تركيا بحاجة لحكومة من حزب واحد لمحاربة «الإرهاب» فيما تستعد أنقرة لانتخابات مبكرة في نوفمبر. وسعى أوغلو لاثارة حماسة الموالين في مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة بخطاب قدمه فيه على أنه الحزب المؤهل لتولي السلطة بعد أن خسر الغالبية المطلقة للمرة الأولى في انتخابات 7 يونيو الماضي. وقوطعت كلمة داود أوغلو مرارا بهتافات المؤيدين تمجيدا للشهداء. وغابت الموسيقى عن المؤتمر احتراما لعشرات العسكريين الأتراك الذين قتلوا في أعمال العنف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا