• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

27 ضربة جوية للتحالف تمكن البيشمركة من دحر هجوم للتنظيم الإرهابي على تلعفر

مقتل 49 «داعشياً» بينهم مسؤول دفاعي بعمليات في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم) أفادت قوة المهام المشتركة المسؤولة عن عمليات التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» أمس، بشن 27 ضربة جوية أول أمس استهدفت مواقع التنظيم الإرهابي في الرمادي والفلوجة والموصل وطوز خورماتو، مسفرة عن تدمير وحدات تكتيكية ومواقع قتالية ومركبات ومبان وأسلحة تابعة للمسلحين المتشددين. في حين أسفرت العمليات الجوية والبرية عن مقتل 49 إرهابياً بينهم قيادي في الصف الأول لـ«داعش» يدعى «أبو عبدالله» يتولى منصب مسؤول الدفاع الجوي بمناطق السجر والصقلاوية والكرمة شمال الفلوجة، قضى بعملية نوعية نفذتها قوات عراقية مدعومة بميليشيا «الحشد الشعبي» إثر معلومات استخبارية دقيقة. من جهة أخرى، أكد مصدر أمني عراقي في قيادة عمليات سامراء، مقتل اكرام زيتوني المعروف «بأبي عباس اللبناني» وهو مسؤول استخبارات «حزب الله» العراقي في محافظة صلاح الدين، إثر انفجار عبوة ناسفة شمال الضلوعية، كما لقي عنصران من القوات العراقية المشتركة حتفهما بالحادث نفسه. وأعلنت قيادات عمليات بغداد وقيادة قوات الشرطة الاتحادية، تنفيد عمليات قتالية في مناطق شمال بغداد وصلاح الدين والرمادي، أسفرت عن مقتل 25 إرهابياً وتدمير عدد من الآليات ومنصات الصواريخ. وذكر إعلام عمليات بغداد في بيان أن «القوات الأمنية تمكنت من قتل 20 إرهابياً وإصابة 7 آخرين، وتدمير 7 أوكار ومفرزتي هاون ومنصة صواريخ في منطقة الكرمة». وأضاف «تمكنت قوة من الفوج الثالث في اللواء 22 من الاستيلاء على عربة عسكرية للإرهابيين في منطقة الهورة، ومعالجة عبوتين ناسفتين في منطقة الثائر شمال بغداد». من ناحيته، قال الفريق رائد شاكر جودت قائد قوات الشرطة الاتحادية، إن «مغاوير الشرطة الاتحادية صدوا بالصواريخ المحمولة المضادة للأشخاص، محاولة تسلل (للدواعش) وقتلوا 5 منهم، فيما لاذ من تبقى بالفرار على محيط بيجي». وأضاف جودت أن اللواء الثاني رد سريع التابع للشرطة الاتحادية تمكن من تدمير وكر «للدواعش» وعجلة تحمل قاذفة صواريخ أنبوبية، في حصيبة الشرقية بالرمادي. وبدوره، أفاد مصدر عسكري عراقي أمس، أن طيران الجيش العراقي تمكن من قتل نحو 24 من عناصر «داعش» بقصف استهدف مقرات للتنظيم في عدد من القرى شمال شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى. وأوضح مصدر في قيادة دجلة العسكرية أن طيران الجيش العراقي نفذ فجر أمس ضربات جوية دقيقة على مواقع «داعش» في قرى الفارس والعميرة والسحك في جبال حمرين شمال شرق بعقوبة، أسفرت عن قتل نحو 24 إرهابياً، وتدمير 4 عجلات دفع رباعي عسكرية تحمل أسلحة ومعدات. بالتوازي، أحبطت قوات البيشمركة الكردية أمس، هجوماً شرساً لمسلحي «داعش» على قضاء تلعفر في محافظة نينوى، استغرق نحو 3 ساعات. وصرح قائد الفوج الأول لقوات البيشمركة في سنجار قوال خديدا لشبكة «رووداو» الإعلامية، أن عناصر «داعش» شنت فجر أمس، شنت هجوماً على جبهات البيشمركة في قرية كرمز شمال تلعفر، واندلعت على إثرها اشتباكات عنيفة. وأضاف خديدا أن الاشتباكات العنيفة استمرت بين الجانبين لحوالي 3 ساعات، تمكنت فيها البيشمركة من صد «داعش» ودحرت هجومها، مؤكداً أن المعركة ساهمت فيها مقاتلات التحالف الدولي. وجاء هذا الهجوم غداة سقوط 76 عنصراً من «داعش» بين قتيل وجريح في معارك تحرير 10 قرى بمحيط داقوق جنوب كركوك، فيما تكبدت البيشمركة 10 قتلى و40 جريحاً. «داعش» تستخدم أسلحة كيماوية من تصنيعها واشنطن (وكالات) أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها البالغ إزاء تقارير تحدثت عن صنع تنظيم «داعش» أسلحة كيماوية، واستخدامها في العراق وسوريا. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي، إن «أي تقرير باستخدام محتمل للأسلحة الكيماوية يشكل قلقاً كبيراً». وكانت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» نقلت على لسان أحد المسؤولين الأميركيين، تقريراً يفيد بقيام «داعش» بتصنيع واستخدام أسلحة كيماوية، وبالأخص غاز الخردل. إلا أن كيربي رفض تأكيد أو نفي صحة المعلومات، معتبراً أن المصدر «لا يتحدث باسم الحكومة الأميركية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا