• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

برئاسة الإمارات.. «الوزاري العربي» يناقش اليوم تطورات الأوضاع بالمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

القاهرة (وام) تنطلق اليوم الأحد أعمال الدورة العادية الـ144 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية برئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة وبحضور الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي وذلك لبحث مجمل قضايا العمل العربي المشترك الراهنة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ومشروعات القرارات المرفوعة بشأنها من قبل اجتماعات المندوبين الدائمين على مدى اليومين الماضيين. وأكد أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أهمية الدورة الجديدة للوزاري العربي والتي تنعقد وسط تحديات كبيرة تمر بها المنطقة العربية. وقال إن جدول اعمال الوزاري العربي يتضمن 28 بندا تتناول مختلف قضايا العمل العربي المشترك السياسي والاقتصادي والاجتماعي وفي مقدمتها تقرير الامين العام للجامعة العربية حول متابعة تنفيذ قرارات الدورة السابقة للمجلس وبند حول القضية الفلسطينية وتطوراتها ومستجدات الصراع العربي ــ الاسرائيلي ومنها تطورات الاوضاع في القدس والاقصى وقضية الاستيطان واستيلاء اسرائيل على المياه العربية والتنمية في الاراضي المحتلة وتقرير حول المقاطعة الاقتصادية العربية لاسرائيل والتحرك العربي للدفع قدما بعملية السلام. ولفت إلى أن الدورة الجديدة ستتناول جهود حل الأزمة السورية خاصة في ظل تفاقم ازمة اللاجئين والنازحين في الداخل والخارج، مشيرا إلى أن وزراء الخارجية سيعقدون جلسة خاصة على هامش الوزاري بحضور المبعوث الاممي الخاص بسوريا ستيفان دي ميستورا والذي بدوره سيستعرض تقريرا حول جهوده مع كافة الاطراف السورية من اجل التوصل لحل سياسي للأزمة الراهنة وسيطرح عددا من الافكار من اجل ايجاد مخرج للأزمة السورية خاصة ما يتعلق بمجموعات العمل الأربع المقترحة منه للتعامل مع المسائل العسكرية والأمنية والسياسية والخدمية وإعادة الإعمار والتنمية في سوريا. ونوه ابن حلي إلى أن وزراء الخارجية العرب سيناقشون أيضا بنودا تتعلق بالأوضاع في ليبيا والعراق واليمن خاصة في ضوء التطورات الأخيرة في اليمن اثر استشهاد عدد من جنود الإمارات والسعودية والبحرين ضمن قوات التحالف العربي بالاضافة الى بنود حول التضامن مع لبنان والسودان والوضع في الصومال وجزر القمر وبند حول احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» والتعاون الدولي في مكافحة الارهاب ومخاطر التسلح الاسرائيلي الفضائي والصاروخي على الامن القومي العربي بالاضافة الى موضوع قضايا نزع التسلح واخلاء الشرق الاوسط من السلاح النووي واسلحة الدمار الشامل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا