• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

النصر ينهي عقدة سباهان في المواجهة السادسة

«العميد» يعتلي «القمة الآسيوية» بمعنويات «الجلسة الصباحية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

مراد المصري (دبي)

نجح النصر في كسب رهان رد الاعتبار واستعادة ثقة جماهيره، بعدما حقق فوزاً مهماً على سباهان الإيراني ليلة أمس الأول بهدفين دون رد، اعتلى من خلاله صدارة ترتيب المجموعة الأولى ضمن منافسات الدور الأول لمسابقة دوري أبطال آسيا، بعدما تساوى بالنقاط مع الفريق الإيراني، لكنه تقدم عليه بفارق هدف، واستفاد من تعادل الاتحاد السعودي مع لوكوموتيف الأوزبكي بهدف لكل فريق، ليتساوى الفريقان بالمركز الثالث برصيد نقطتين لكل فريق.

وجاء فوز «العميد» في توقيت مثالي بعد فترة التراجع والخروج من كأس رئيس الدولة، ليؤكد طموحاته ببلوغ الدور الثاني في المسابقة الآسيوية، فيما أنهى عقدة سباهان الذي حقق الفوز عليه في جميع المباريات الخمس الماضية التي جمعتهما أعوام 2012 و2013 والعام الحالي، وفتح صفحة جديدة عنوانها «النصر»، حيث كانت اللوحة الأجمل في نهاية المباراة حينما توجه اللاعبون لشكر الجماهير، فيما وقفوا صفاً واحداً بينما قام محبو «العميد» بغناء النشيد الوطني وسط مشاعر جياشة لممثل الوطن في المسابقة الآسيوية.

ويعود الفضل في الصورة الباهرة التي ظهر عليها النصر في المباراة، وقدرته على فرض هيمنة مطلقة والتعامل بنجاح مع الضغط المفروض عليه، إلى جلسة صباحية عقدها المدير الفني للاعبين في نفس يوم المباراة، حيث قام المدرب بهذه الجلسة السرية بعيداً عن كل الأعين والتوقعات أن الفريق اكتفى بالحصة التدريبية الرسمية، حيث استغل الصربي إيفان يوفانوفيتش الفترة الصباحية لإقامة تدريبات «فك» العضلات، ومنح اللاعبين التوجيهات الأخيرة والخطة التي سيواجهون فيها نظيرهم الإيراني، وهي الحصة التي جاء مفعولها سحرياً نظراً للكيفية التي قلب فيها «الأزرق» الكفة مقارنة بمواجهة الذهاب، التي سدد فيها الكرة مرة واحدة على مرمى المنافس، لكنه هدد مرمى منافسه 9 مرات هذه المرة، وأجبر سباهان على ارتكاب 22 خطأ للحد من خطورة لاعبيه.

ونجح «العميد» بالحفاظ على نظافة شباكه لأول مرة منذ شهر نوفمبر الماضي وبعد 14 مباراة، حيث كان تفوق على الشعب بهدف نظيف في كأس الخليج العربي في 16 نوفمبر الماضي، لكنه بعد ذلك خاض 12 مباراة في الدوري شهدت جميعها تلقيه أهدافاً، ومباراة في كأس رئيس الدولة استقبل فيها 5 أهداف، ومباراة في دوري الأبطال التي خسر فيها ذهاباً أمام سباهان بهدفين دون رد، حيث جاءت عودة عصام ضاحي المصاب في توقيت مثالي في هذه المباراة.

واعترف الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر، بأهمية الفوز الذي حققه فريقه، وعبر عن فخره بالأداء الذي قدمه اللاعبون والشغف والصلابة والرغبة طوال دقائق اللقاء من أجل تحقيق الفوز، وأوضح أن فريقه كان قادراً على تسجيل أكثر من هدفين نظراً للفرص التي سنحت له، حيث كان قادراً على التفوق على الفريق الإيراني بنتيجة أكبر.

وفيما يتعلق بفارق المستوى الذي ظهر عليه الفريق بين المباراتين، قال: «هذا الفريق قمنا بإعداده على مدار عامين ونصف، وهذه المشاركة تحدٍّ جديد بالنسبة لنا، نكتسب منها الخبرة، إيقاع المباريات مختلف في المباريات الآسيوية، كل مباراة تزيدنا قوة في هذه البطولة، لذلك نجحنا بالتكيف مع أسلوب المباريات القارية في فترة قصيرة للغاية، وهو ما جعلنا نظهر بصورة جيدة للغاية في أرضية الملعب».

وأكد أن وجود الطموحات الكبيرة للفريق في كل البطولات سنوياً، هو المفتاح وراء مواصلة التطلع لأهداف أكبر دائماً، وهو ما يجعله يحول أنظاره نحو مباراة الشباب المقبلة في الدوري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا