• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إسرائيل تعتبر رسمياً العملية العسكرية على القطاع الصيف الماضي حرباً

«حماس» تحذر الأمم المتحدة من التباطؤ في إعادة إعمار غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

رام الله (الاتحاد)

حذر خليل الحية القيادي البارز في حركة حماس أمس الأمم المتحدة من عواقب تأخير إعادة إعمار غزة و»التباطؤ والتواطؤ» في رفع الحصار عن القطاع.

وقال الحية خلال خطبة صلاة الجمعة التي نظمتها حماس أمام مقر المندوب السامي للأمم المتحدة في مدينة غزة «نحذر الأمم المتحدة والعالم أن ما تمارسونه اليوم من ممارسات بحق شعبنا هو السبيل الذي ينشئ التطرف بين الشعوب».

وتابع أمام مئات المصلين «نقول للأمم المتحدة اننا نرى ونسمعكم أن هناك حالة من التباطؤ والتواطؤ في إبقاء الحصار وتأخير إعادة الإعمار ونرجو أن يستيقظ هؤلاء قبل أن يثور الناس على كل شيء»، مطالباً اياها بأن «تقف عند مسؤولياتها».

كما أضاف «بعد خمسة أشهر من الحرب ماذا فعلت الأمم المتحدة والسلطة ولحكومة لأصحاب البيوت المدمرة».

كما توجه للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمدلله «نرجوكم باسم هذا الشعب المظلوم وباسم القدس كفى لعبا على وتر مصالح الناس، نقول اليوم لن نتخلى عن شعبنا ولن نتخلى عن حقوقه ولن نتخلى عن حقوق الموظفين».

الى ذلك، قررت إسرائيل أن تعتبر العملية العسكرية التي شنتها ضد قطاع غزة في عام 2014 الحرب الثامنة منذ قيامها، والأولى مع الفلسطينيين، بحسب وزارة الدفاع. استمرت عملية «السور الحامي» كما تسميها إسرائيل خمسين يوماً ضد قطاع غزة في يوليو -اغسطس 2014، وكانت مختلف الأطراف الخارجية تسميها حرباً.

وقـال وزيـر الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون في بيان إن هذا القرار جاء بسبب طول المدة الزمنية للعملية وايضا بسبب «فقدان 67 من جنودنا الذين دفعوا الثمن الاكثر ارتفاعا في قتال حماس وغيرها من المنظمات الارهابية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا