• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استعرضها راشد بن فهد خلال زيارته للسعودية

الإمارات تطلق آلية لتنظيم هيئات الاعتماد الحلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) ترأس معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، وفداً رسمياً للهيئة توجه إلى المملكة العربية السعودية لاستعراض مبادرات دولة الإمارات في مجال الاقتصاد الإسلامي، خاصة مبادرة الدولة لإطلاق منظومة عالمية تنظم قطاع هيئات الاعتماد الحلال يشارك في تطبيقها العديد من هيئات الاعتماد الإسلامية والعالمية، التي تهدف إلى تعزيز الدور الحيوي والمهم الذي تقوم به هذه الهيئات ورفع ثقة المستهلك المسلم بالأغذية والمنتجات الحلال من خلال ضمان تطبيق متجانس للمواصفات القياسية بين جميع الدول وفق آليات موحدة تضمن كفاءة هذه الهيئات وجهات منح الشهادات الحلال. استعرض الجانبان أهداف المبادرة وآليات تنفيذها وبيان أهميتها في دعم قطاع تجارة الحلال، كما قام الوفد بالتعريف بالمنظومة التشريعية الإماراتية للمنتجات الحلال وفي مقدمتها «النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال» والعلامة الوطنية للحلال، وذلك ضمن خطة الهيئة لتعريف دول العالم والمنظمات الإقليمية والدولية بهذه المبادرات. وأشار معالي وزير البيئة والمياه خلال الاجتماعات إلى إنجازات ومهام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس من تطوير للتشريعات واللوائح الفنية المتعلقة بالأغذية والمنتجات الحلال على المستوى العالمي من خلال عضوية الهيئة ورئاستها للجان الفنية للمواصفات لمعهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية التابعة للمنظمة العالم الإسلامي. وعقد وفد هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس خلال زيارته للمملكة العربية السعودية جلسات مباحثات رسمية للتنسيق مع ثلاث من الجهات الرئيسية المعنية بالعمل الإسلامي المشترك والاقتصاد الإسلامي على مستوى العالم لاستعراض مبادرة الإمارات لإطلاق منظومة عالمية تنظم قطاع هيئات الاعتماد الحلال، حيث عقد الوفد اجتماعا مع معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، أمين عام رابطة العالم الإسلامي بمكة، حيث رحب أمين عام الرابطة بالمبادرة وأكد أهميتها ووجه الرابطة بتنسيق الجهود مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس ودعم الأهداف المشتركة. وقام الوفد بالاجتماع مع معالي الدكتور أحمد محمد علي، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بجدة، حيث تم استعراض مبادرات الدولة في قطاع تجارة الحلال، والتي تتماشى مع أهداف البنك الإسلامي للتنمية، والذي يسعى إلى تنمية التجارة بين الدول الإسلامية وبينها وبين دول العالم، حيث حظيت هذه المبادرات بقبول ودعم من قبل البنك الإسلامي للتنمية. وأوضح معالي الدكتور أحمد محمد علي أن البنك بصدد إطلاق تقرير دولي يختص بقطاع تجارة الحلال واتفق الطرفان على تنسيق الجهود والتعاون في تطبيق المبادرات وإطلاق التقرير. وفي ختام جولته قام الوفد بزيارة مقر منظمة التعاون الإسلامي بجدة والتقى بمعالي إياد أمين مدني، أمين عام المنظمة، والذي رحب بمعالي الدكتور راشد أحمد بن فهد والوفد المرافق له وأكد محورية ودور دولة الإمارات في منظمة التعاون الإسلامي في المجالات كافة. وثمن معالي إياد مدني جهود دولة الإمارات لدعم الاقتصاد الإسلامي وقطاع الحلال، وأكد أن المبادرات المزمع إطلاقها، خاصة مبادرة إطلاق منتدى يهدف إلى تنظيم قطاع هيئات الاعتماد الحلال وهذه المبادرة تتماشى وتدعم تحقيق أهداف المنظمة، وخاصة سعيها لإيجاد منظومة لقطاع الحلال تشترك في تطبيقها جميع الدولة الإسلامية ودول العالم وتراعي تطبيق متطلبات الشريعة الإسلامية وتدعم التجارة البينية في ظل عولمة الاقتصاد العالمي، وتم خلال اللقاء الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك للعمل على إطلاق المبادرة. وقال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد: إن هذه المبادرات تأتي في إطار الجهود العديدة والاهتمام الكبير الذي توليه الإمارات للاقتصاد الإسلامي، مؤكداً أهمية هذه الخطوة الرائدة في دعم مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، (رعاه الله)، بإضافة قطاع الاقتصاد الإسلامي إلى اقتصاد دبي وتحويل الإمارة إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، والتي يمثل الجانب المتعلق بالمنتجات الحلال ركيزة أساسية فيها، والتي أعطت دفعة كبيرة لجهود الإمارات الهادفة لتوفير البنية الأساسية للمواصفات الحلال لحماية المستهلكين المسلمين ليس على الصعيد المحلي فحسب، وإنما على صعيد العالم الإسلامي بأثره. وأكد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد أنه على المستوى الوطني كانت الإمارات من أوائل دول العالم التي بدأت مبكراً في وضع منظومة تشريعية للمنتجات الحلال، مما مكنها من اكتساب تجربة رائدة وأطلقت مبادراتها الاستراتيجية في هذا المجال المتمثلة في «النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال» الذي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم، ما عزز دور الدولة كمركز للتصدير وإعادة تصدير المنتجات الحلال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا