• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م
  03:18     شرطة ماليزيا: فرار أربعة مشتبه بهم، لهم صلة بقتل الاخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية من البلاد         03:46     حمدان بن محمد يعتمد مراحل تطبيق الضمان الصحي في إمارة دبي        03:47     المعارضة السورية تقول إنها مستعدة لمحادثات جنيف ولكن يجب أن يرحل الأسد         03:58     مقتل زعيم داعشي في انفجار شرق أفغانستان     

استعاد القمة صباحاً وفقدها مساءً

الغبار يتحدى صدارة «أبوظبي توتال» لرالي أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وقفت الأتربة والغبار أمام طموحات فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات في استعادة صدارة رالي أستراليا، الجولة العاشرة من بطولة العالم للراليات، رغم تقدمه اللافت في البداية على يد كريس ميك وملاحه بول ناجل على متن DS 3 WRC خلال المرحلة الأولى لليوم الثاني من المنافسات، حيث حافظ السائق البريطاني على صدارته أمام ثلاثي فريق فولكسفاجن العالمي المنافس: أوجيه، لاتفالا وميكلسن حتى المرحلة 12 المسائية، قبل أن يقف الغبار للمرة الثانية حجر عثرة في طريق تصدر الفريق، الأمر الذي أعاد كريس ميك لاحتلال المركز الثاني بفارق ثلاثة أعشار الثانية الواحدة فقط (0.3 ث) عن أوجيه المتصدر!

وقال ميك: «شعرت وكأن ثلاثة ذئاب كانت تلاحقني!». وأضاف: «أن ننهي اليوم الثاني بفارق ثلاثة أعشار الثانية عن المركز الأول فهو أمر ينم عن مدى قوة المنافسة بيننا. في الحقيقة لم أكن سعيداً مع اختيار الإطارات ذات التركيبة اللينة، وأعتقد أنه كان اختياراً خاطئاً إذ سرعان ما فقدت فعاليتها خصوصاً في مرحلة نامبوكا الطويلة (50,80 كلم) ولكنني سعيد بالأزمنة التي سجلناها علماً بأنه كان من الممكن تسجيل أزمنة أفضل لو استخدمنا اطارات قاسية. كما أنني استمتعت كثيراً باستعادة الصدارة وهو شعور رائع أن تكون في المقدمة. ستكون مراحل اليوم الأخير ساحة لمعارك ضارية بطبيعة الحال ولكنني لن أوفر جهداً في تحقيق النتيجة المطلوبة على الرغم من صعوبة المهمة».

الجدير بالذكر أن كريس ميك كان قد خسر صدارته المبكرة للرالي مع نهاية اليوم الأول لرالي أستراليا بسبب الغبار الذي تراكم في المرحلة الثامنة والتي حجبت الرؤيا داخل المرحلة مما أثر سلباً على سرعته ليحتل ميك بذلك المركز الثاني بفارق ثانيتين مع نهاية يوم الجمعة الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا