• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المنتخبات الوطنية والتحدي الكبير 1-2

«خليجي الدمام»..بين هموم الإعداد وطموح الميداليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

بدأ العد التنازلي قبل انطلاقة دورة الألعاب الخليجية الثانية التي تستضيفها مدينة الدمام خلال الفترة من 10 إلى 26 أكتوبر المقبل، وتستعد منتخباتنا للمشاركة في 13 لعبة بالنسخة المقبلة، بحثا عن ميداليات وإنجازات جديدة على المستوى الخليجي والحلول في وضعية أفضل بالترتيب العام للدورة، بعدما حققت منتخباتنا المركز الرابع في الدورة الأولى بالبحرين بـ 31 ميدالية منها 5 ذهبيات و12 فضية و14 برونزية.

وتشارك منتخباتنا في الرياضات المدرجة في الدورة وهي 6 ألعاب أساسية هي كرة القدم، والكرة الطائرة، وكرة اليد، وكرة السلة، والسباحة، وألعاب القوى، بينما تشمل الألعاب الاختيارية 8 رياضات هي الفروسية لفئتي قفز الحواجز وسباق القدرة، ورفع الأثقال، والجودو، وكرة الطاولة، والبولينج، والكاراتيه، وسباقات الهجن، وكرة الهدف للمكفوفين.

واعتمدت اللجنة الأولمبية الوطنية الألعاب المشاركة في الدورة التي ستقام في 5 محافظات بالمنطقة الشرقية هي الدمام، الخبر، القطيف، النعيرية، بقيق بالإضافة إلى الرياض، ويستضيف استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام منافسات كرة القدم، فيما خصصت صالة مدينة الأمير سعود بن جلوي بالراكة لاستضافة منافسات رفع الأثقال والتايكواندو والجودو وكرة الهدف، إضافة إلى بعض منافسات كرة القدم، فيما تستضيف الصالة الرياضية بالدمام منافسات كرة السلة والكرة الطائرة والسباحة، وتحتضن مدينة الأمير نايف بن عبدالعزيز الرياضية بالقطيف منافسات ألعاب القوى وكرة اليد.

وتقام منافسات سباق الهجن في ميدان النعيرية، وقفز الحواجز في الرياض، فيما ستقام سباقات التحمل في محافظة بقيق، وتحتضن ملاعب الاتفاق والقادسية والنهضة والخليج تدريبات المنتخبات الخليجية.

وبحثت اللجنة الفنية الأولمبية الاستعدادات للدورة، بعد تقديم موعد بدء المنافسات نظراً لوجود بعض الاستحقاقات والارتباطات الأخرى، حيث تفتتح الكرة الطائرة منافسات الدورة بصالة الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالدمام، يليه تدشين حفل الافتتاح الرسمي للحدث في الخامس عشر من ذات الشهر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا