• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

1500 مشارك في ملتقى أبوظبي لأسواق المال العالمية

نهيان بن مبارك: الإمارات مركز إقليمي رئيس لاقتصاد العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

يوسف البستنجي، سيد الحجار، حسونة الطيب (أبوظبي)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، الأهمية المتزايدة للمعرفة ودورها المتنامي في دعم مستقبل دولة الإمارات، في وقت تسعى فيه البلاد إلى أن تصبح لاعباً فاعلاً ومركزاً إقليمياً رئيساً في الساحة الاقتصادية العالمية.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لـ«ملتقى أبوظبي لأسواق المال العالمية 2016» الذي انطلقت فعالياته أمس، ويستمر على مدى يومين، بحضور معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي والعضو المنتدب للجنة العليا لاستضافة إكسبو دبي 2020، ومعالي خليفة محمد الكندي رئيس مجلس إدارة المصرف المركزي، ومعالي ناصر أحمد السويدي رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني، وأحمد علي الصايغ رئيس مجلس إدارة «سوق أبوظبي العالمي». ينظم المنتدى بنك أبوظبي الوطني بحضور أكثر من 1500 مشارك من المسؤولين وصناع القرار ومديري الأصول والصناديق السيادية والمصرفيين، محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك «إذا أردنا ضمان الازدهار والنمو لثقافاتنا المتنوعة، فيجب أن تمتلك المقومات التي تمكنها من بناء المعرفة، وإنتاجها، ونقلها، والتكيف مع الثقافات الأخرى». وأضاف «بناء اقتصاد ومجتمع قائم على المعرفة كان أحد أبرز الأهداف والتطلعات التي عمل على تحقيقها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية، وهي الأهداف نفسها التي لا تزال تتبناها القيادة الحالية للبلاد وتكرس من أجلها كل الإمكانات والجهود لتحوِّلها من تطلعات إلى واقع حقيقي». وأكد معاليه أن الحكمة ستشكل «البوصلة الأخلاقية» التي ستوجه البلاد في سعيها إلى تحسين صحة مجتمعاتها وأمانها، وفي نجاح تعاملها مع القضايا البيئية المهمة، مثل التغيرات المناخية، وإدارة النفايات، وإعادة التدوير، وتوفير المياه الصالحة للشرب، والطاقة المتجددة.

وقال «في عالمنا المترابط، من المهم للغاية أن تتضافر جهود الأفراد والمؤسسات لتبني مفهوم المعرفة بهدف تحقيق النجاح». وأشاد بدور المؤسسات في إمارة أبوظبي والخطة الاقتصادية 2030 التي تسعى جميعها إلى بناء مجتمع مستدامٍ ومتماسك اجتماعياً واقتصادياً، بفضل تبنيها قيم المعرفة في جوهر عملها.

وأضاف أن أبوظبي أوضحت للعالم أن البشر من الثقافات كافة يمكن أن يعيشوا ويعملوا معا في سلام وانسجام، مشدداً معاليه على الرابط القوي بين الثقافة والقطاع المالي، مشيراً إلى أن الأسواق العالمية تدرك جيداً أهمية العمل في أبوظبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا