• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التهديدات تدفع بصحفي مخضرم من جنوب السودان إلى ترك مهنته

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 سبتمبر 2015

نيروبي (أ ف ب) تخلى الصحفي الشهير نيال بول الذي أطلق أول صحيفة مستقلة في جنوب السودان، عن الصحافة بسبب التهديدات، بحسب ما أعلنته الصحف المحلية. وبول رئيس تحرير صحيفة «ذي سيتيزن» ومحطة تلفزيونية أغلقتها السلطات الشهر الماضي كان بين أول المؤيدين المتحمسين لاستقلال جنوب السودان عام 2011. كما كان أبرز المعارضين للحرب الأهلية الدامية التي تشهدها أحدث دول العالم منذ ديسمبر 2013، منتقداً اثنين من رموزها الرئيس سيلفا كير ونائبه السابق رياك مشار. وقال لصحيفة سودان تريبيون: «لقد تحملت كل شيء بسبب ما حلمت به، لكن الحلم مات، واخترت التوقف»، وأكد «أمني مهدد» مضيفاً: «إنه خيار صعب، لكنني قررت التوقف بعد أن استنتجت مع أسرتي ضرورة أن نفعل هذا لأسباب أمنية». وبول صحفي يحظى باحترام نظراً إلى استقلاليته، وقد تعرض للاعتقال والسجن مراراً وتكراراً في السودان قبل الاستقلال. يشار إلى أن سبعة صحافيين قتلوا في جنوب السودان منذ بداية العام الحالي، وآخرهم بيتر موي، من يومية «نيو نايشن» الذي قضى برصاص مجهولين في 19 أغسطس في جوبا بعد أيام من تهديد الرئيس كير بـ«قتل» الصحافيين الذين «يعملون ضد البلاد». ووقع قائد التمرد مشار والرئيس كير في أغسطس اتفاق سلام نص على هدنة في المعارك التي كانت أوقعت عشرات آلاف القتلى وتسببت في نزوح نحو 2,2 مليون شخص من منازلهم، لكن وعلى غرار اتفاقات وقف إطلاق النار السابقة الموقعة منذ ديسمبر 2013، فإن هذا الاتفاق المبرم تحت ضغط شديد من المجتمع الدولي تعرض للخروقات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا