• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

7 فعاليات رياضية كبرى تتصدر المشهد

2.5 مليار درهم مساهمة الرياضة في «اقتصاد دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

رضا سليم (دبي)

تحول القطاع الرياضي إلى تجارة وصناعة، ومساهماً بقدر كبير في الحركة والرواج الاقتصادي في دبي عبر بوابة الرياضات السياحية والأحداث التي لا تتوقف على مدار العام، بل تحولت دبي إلى قبلة للزائرين لمتابعة البطولات والأحداث، خاصة العالمية منها مع جذب عدد كبير من النجوم في كل الألعاب.

أصبح للقطاع الرياضي مساهمته الواضحة والمؤثرة في الحركة الاقتصادية في دبي من خلال تعزيز السياحة الرياضية والجوانب الأخرى المتعلقة في تنظيم واستضافة مئات الفعاليات الرياضية المختلفة سنوياً، سواء على صعيد الإنفاق لتنظيم هذه الفعاليات ودعم قطاع الأعمال بالعديد من الفرص الإضافية، أو على صعيد الإيرادات المباشرة وغير المباشرة من تنظيم هذه الفعاليات المتنوعة.

كما بات إسهام القطاع الرياضي في الاقتصاد الوطني للدول محل دراسة من الشركات المختصة في عالم المال وتقييم الأداء الاقتصادي للدول والشركات الكبرى، وهو الأمر الذي شمل أيضاً إسهام القطاع الرياضي في دبي في الاقتصاد المحلي.

وكشف تقرير أعدته شركة «ديلوت» المختصة بالدراسات المالية بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي و«فالكون» عن تجاوز معدل إجمالي الإنفاق السنوي على القطاع الرياضي والفعاليات الرياضية في دبي مبلغ 25.6 مليارات درهم في السنة، يتم ضخها في قطاعات التنظيم والضيافة والخدمات داخل المدينة، كما أن الأثر الاقتصادي الذي تركته الرياضة على مدينة دبي بلغ 2.5 مليار درهم في العام، وذلك وفق الدراسات الدقيقة التي أجرتها على البطولات التي تم تنظيمها خلال الفترة 2014-2015.

التقرير الذي أصدرته الشركة -التي تعد ذات مصداقية عالية ومعتمدة من قبل المنظمات الدولية- يتضمن 7 أقسام هي الفعاليات التي تستضيفها دبي، المرافق الرياضية التي تملكها، طبيعة السكان الموجودين في المجتمع، صناعة الرياضة الموسعة والمعايير المرجعية للمدينة، استشراف المستقبل والفرص المتاحة لدبي في المجال الرياضي، بجانب دراسة حالات خاصة بدبي، مثل بطولات الجولف، وسباقات الخيل، ورياضات المضرب، كمحور للرياضة العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا