• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شقيق عمر المقبالي: فقدانه جعلني أكثر استعداداً للتضحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 سبتمبر 2015

محسن البوشي (العين)

محسن البوشي (العين)

أكد عبيد راشد علي المقبالي وشقيق الشهيد عمر المقبالي من منطقة أم غافة في العين أن استشهاد شقيقه عمر ورفاقه من ضباط وجنود الإمارات البواسل ضاعف من حماسه وعزيمته وجعله أكثر قدرة على التضحية والفداء واستعداداً للشهادة.

وأكد المقبالي في تصريح لـ«الاتحاد» استعداده للشهادة كشقيقه فداء للإمارات التي تستحق من أبنائها كل التضحيات بما في ذلك أرواحهم التي تعد إذا ما بذلت شيئاً بسيطاً لا يضاهي حقوق الوطن وأفضاله الكثيرة على أبنائه.

وأكد المقبالي أنه سيظل دائماً رهن نداء الوطن وأوامر القيادة الرشيدة التي تمضي على النهج القويم للمؤسس والباني المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسخ في نفوس ووجدان أبناء الإمارات ثقافة البذل والعطاء والتفاني ودعم قضايا الأمة ومساندتها في كفاحها للحفاظ على أمنها واستقرارها واستعادة حقوقها بالمال والأنفس.

وبسؤاله عن والده ووالدته في أعقاب استشهاد شقيقه عمر أكد المقبالي أنه وجدهما على أحسن حال صابرين محتسبين يعتريهما قدر وافر من الفخر والاعتزاز باستشهاد شقيقي لقناعتهما بأنه قضى في ميدان الواجب في سبيل غايات نبيلة، تلبية لنداء الواجب، وتلك هي اللحظة التي يتحينها كل أبناء الإمارات الذين جبلوا على الولاء لقيادتهم الرشيدة والانتماء إلى تراب الوطن.

من جهته أكد المواطن علي سعيد الغفلي أنه عاود مجالس عزاء الشهداء في العين لا لمواساة أهاليهم ومشاطرتهم أحزانهم، بل لتهنئتهم ومشاركتهم الفرحة بنيل أبنائهم شرف الاستشهاد في ميدان الواجب تلبية لنداء الوطن الذي نفتديه بالغالي والنفيس وهم فلذات الأكباد الذين ندخرهم لهذا التضحيات الكبرى، فأمن واستقرار اليمن امتداد لأمن واستقرار الإمارات والمنطقة، ومن هنا ندرك أن تضحيات ضباط وجنود الإمارات البواسل لن تذهب سدى، فالنصر قادم لا محالة والحق سيعود لأصحابه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض