• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ممثلا العرب يخالفان التوقعات ويتأهلان للمربع الذهبي

«الأبيض»يتخطى بطل القارة.. ويعلن التحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

استطاع سفيرا العرب في البطولة الآسيوية، منتخبا الإمارات والعراق، أن يفرضا كلمتهما وأحقية تواجدهما ضمن مربع الكبار القاري، بعد أن تغلب «أسود الرافدين» على نظيره الإيراني في الدور ربع النهائي بركلات الترجيح، وعلى نفس النهج تخطى «الأبيض» الإماراتي، المنتخب الياباني بطل النسخة الماضية بركلات الترجيح، ليعلنا للجميع أنه ما زال للعرب فرصة كبيرة في تحقيق انجاز يحسب للكرة العربية الآسيوية التي نالها الكثير من الانتقادات مؤخراً، حول تخلفها في البطولات القارية والعالمية.

ولم يكن التأهل بالسهل، حيث لعب المنتخبان لأكثر من 90 دقيقة، تلتها الأشواط الإضافية، ليكون الفيصل ركلات الجزاء التي ابتسمت للمنتخبين العراقي والإماراتي، وأهلتهما إلى الدور نصف النهائي، لمقابلة كوريا الجنوبية وأستراليا.

وعمت الفرحة أوساط الجماهير الإماراتية والعراقية بعد التأهل إلى نصف النهائي، ولم تقتصر الفرحة على جماهير المنتخبين فقط، بل جميع الجاليات العربية، التي آزرت وشجعت المنتخبات العربية منذ انطلاقة البطولة، حيث تعقد كل أحلامها وطموحاتها كجماهير محبه للكرة العربية، في أن يكون ختام آسيا نهائي عربي.

وجاءت ردود الأفعال في موقع التواصل الاجتماعي معبرة عن سعادة مضاعفة، بعد أن حمل المنتخبان العربيان مسؤولية تشريف الكرة العربية، وهذا ما قاما به «أسود الرافدين» و«الأبيض» الإماراتي، بعد أن ثبتا أنفسهما بين كبار آسيا، وواصلا تحقيق النتائج الإيجابية التي من شأنها أن تؤهلهما إلى ما هو أبعد من نصف نهائي.

وعبر الكثيرون بأن لا وجود للمستحيل في عالم كرة القدم، وأن منتخبي العراق والإمارات خالفا جميع التوقعات، حيث توقع الكثيرون قبل انطلاقة منافسات اليوم الثاني من ربع النهائي، بأن تكون الأفضلية للمنتخبين الإيراني والياباني، في نزع بطاقة التأهل للمربع الذهبي، وتواجدهما ضمن مربع الكبار، إلا أن بسالة لاعبي «الأسود» و«الأبيض» كانت حاضرة في الذود عن بطاقتي التأهل، وروح الفريق الواحد أهلت المنتخبين في التواجد ضمن دور الأربعة.

من جهة أخرى، أعربت الجماهير الإماراتية بأن لاعبي «الأبيض» كانوا عند ثقة الجماهير بهم، حيث راهن عشاق الكرة الإماراتية على «جيل الأحلام»، في تجاوز «الساموراي» بكامل نجومه ومحترفيه، وبلوغ نصف النهائي، وأثنت الجماهير على الأداء الرائع والقتالية التي ظهر بها المنتخب الإماراتي أمام أحد أقوى منتخبات آسيا، المتربع على عرشها بأربعة ألقاب، وعدم الاستسلام بعد أن أدرك المنتخب الياباني هدف التعادل، وبعد محاولاته المتواصلة في تسجيل هدف ينهي من خلاله اللقاء، لكن أبناء المهندس مهدي علي كانوا بالمرصاد، ودفاع «الأبيض» قاتل حتى آخر دقيقة من نهاية الشوط الإضافي الثاني، وكان لحارس «الأبيض» الإماراتي النصيب الأكبر من الثناء، حيث أشادت الجماهير الإماراتية بحامي عرين الأبيض، بعد أن تألق بشكل ملفت، وتصدى لأكثر من هجمة خطرة، ليثبت للجميع بأنه أحد أفضل حراس البطولة حتى الآن.

وجاء الإطراء من مختلف الجماهير العربية على ردة فعل نجم المنتخب الوطني علي مبخوت، بعدم الاحتفال بالهدف الذي سجله في مرمى اليابان، نتيجة وفاة فقيد الأمة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مؤكدين أنها ردة فعل في محلها بالرغم من أهمية الهدف، تمثل الشعب الإماراتي، في مواساة الشعب السعودي، كما وجه عشاق «الأبيض» كل الشكر للجماهير التي سافرت إلى القارة الأسترالية للوقوف خلف «الأبيض» الإماراتي ومساندته في مهمة الآسيوية.

ومن راهن على وجود «الأبيض» الإماراتي و«أسود الرافدين» ضمن الأربعة الكبار، فليراهن مرة أخرى على قدرتهم في تجاوز منتخبي كوريا الجنوبية وأستراليا، فممثلو العرب لن يكونوا «ضيوف شرف» في هذه البطولة، بل قادرون أن يحققوا إنجازا قاريا للكرة العربية، لا وجود للمستحيل في ظل العزيمة والإصرار على تحقيق الأحلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا