• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

اختتم فعالياته على وقع أنغام الموروث في سويحان

«سلطان بن زايد التراثي».. استعادة تقاليد الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 فبراير 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

عانق جمهور مهرجان «سلطان بن زايد التراثي» مفردات الموروث الإماراتي، من خلال التفاعل مع الفعاليات التي جسدت البيئات القديمة طيلة أيام انعقاده في منطقة سويحان، إذ قدم المهرجان تنويعات تراثية منذ انطلاقته إلى أن وصل محطته الأخيرة، بعد أن اختتمت أمس فعالياته بنجاح وسط حفاوة الزوار، الذين عمروا أروقة السوق الشعبي ومناطق الفعاليات خلال الأيام الماضية، حيث برزت المنتوجات التقليدية والمعروضات التراثية والصناعات اليدوية التي شكلت وجه الماضي ووجدت رواجاً لها في الحاضر، من خلال إعادة العديد من الحرفيين وجهها الناضر بحرفية تامة، فكانت الورش التراثية ملاذاً لطلاب المدارس والزوار العرب والأجانب والجمهور بوجه عام، إذ جسد المهرجان الذي يحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، قيم وتقاليد الماضي.

بيئات الماضي

يذكر إبراهيم خالد، أنه طوال مدة إقامة المهرجان كان يحرص على الحضور بشكل يومي، خاصة أنه أراد أن يتفاعل مع الأنشطة والفعاليات، وأبرزها السوق الشعبي الذي عبر عن الموروث الأصيل، والذي استعرض بيئات الماضي، وكان يزخر بحضور متنوع من الجنسيات كافة، للتناغم مع مفردات التراث الوطني الإماراتي، الذي رسم صورة حية للآباء والأجداد ومدى ارتباطهم بالقيم والعادات والتقاليد الأصيلة، التي تعد من أهم مميزات الشخصية الإماراتية، ويرى إبراهيم أن المهرجان احتفى بالموروث المحلي في السوق الشعبي، التي اكتظت بمعروضات متنوعة مثل الملابس التقليدية والعطور والدخون والمقتنيات التراثية، بالإضافة للورش الحية التي احتضنتها الحرف والعديد من الفعاليات والأنشطة التي تفاعل معها الزوار طوال مدة إقامة المهرجان.

ولاء وانتماء

تبين فاطمة علي المنصوري، أن المهرجان عبر عن تجارب تراثية مهمة، من خلال الحرف التراثية التي التف حولها الجمهور، فضلاً عن معروضات السوق الشعبي من المشغولات التي صنعت بطريقة يدوية خالصة، وكذلك الصناعات التقليدية والتفاعل الحي مع جملة الأنشطة والفعاليات. وأكدت فاطمة أنها شعرت بسعادة من خلال الغوص في تفاصيل الماضي، التي تنسج لوحة العادات والتقاليد الأصيلة، في سماء الفعاليات، وترى أن المهرجان كان على مستوى عالٍ من التنظيم، وأن المهرجان قدم رسالته التراثية على أكمل وجه، وعبر عن تاريخ الموروث الشعبي الذي يجسد معالم الولاء والانتماء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا