• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كريس ميك حل ثانياً خلف لاتفالا

الغبار يحرم «توتال أبوظبي» من صدارة رالي أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

خطف فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات صدارة رالي أستراليا، الجولة العاشرة من بطولة العالم للراليات، مبكراً وتحديداً مع منتصف اليوم الأول (في المرحلة الرابعة) على يد السائق البريطاني كريس ميك وملاحه بول ناجل على متن آل DS 3 WRC، إلا أن المركز الأول انزلق من بين يديه مع نهاية اليوم بسبب الغبار المتراكم والذي حجب الرؤيا داخل المرحلة مما أثر سلباً على سرعته ليحتل ميك بذلك المركز الثاني بفارق ثانيتين عن لاتفالا المتصدر بعد ثماني جولات حصوية، زلقة ومخادعة طولها 125.12 كلم.

يبدو أن معركة ساحل المحيط الهادئ تأبى أن تهدأ! فبعد الانطلاقة الناجحة لكريس ميك صباحاً والتي تمكن معها من الارتقاء من المركز السادس إلى المركز الأول في الترتيب العام المؤقت، بدأت المنافسة في الالتهاب أكثر في النصف الثاني من اليوم خصوصاً بين السائقين الخمسة الأوائل، إلى أن وصلت المنافسة إلى المرحلة الثامنة «نيوري لونج» التي بلغ طولها 29.15 كلم، حيث خلطت تلك المرحلة الأوراق وارخت بظلالها على فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات.

وقال كريس ميك: «أنا سعيد جداً بمراحل الرالي اليوم على الرغم من أنها زلقة» وأضاف: «اختيار الإطارات الناجح لعب دوره أيضاً في تقدمنا واعتمدنا على التركيبة القاسية خلال النصف الثاني من اليوم إلا أنني فقدت الصدارة بسبب الغبار الذي حجب الرؤيا أمامي، اليوم كان ناجحاً بشكل عام وأتطلع إلى يوم غد لإكمال الرالي بالوتيرة نفسها علماً بأن الهدف هو إنهاء الرالي مع أكبر قدر من النقاط وفي حال سنحت الفرصة فلن أتردد في المنافسة على المركز الأول من جديد». وفي الظهور الأول له على متن آل DS 3 WRC في مثل هذا النوع من الراليات الحصوية الصعبة، كان الفرنسي ستيفان لوفيفر يحتل المركز التاسع بشكل رائع ومريح على الرغم من صعوبة المهمة بالنسبة له، إلا أن سيارته انزلقت في المرحلة الثامنة لتصطدم بصخرة ألحقت أضراراً بنظام التعليق الأمامي الأيمن للسيارة، وسيكمل لوفيفر الرالي حسب قانون «الرالي2».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا