• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

13 مليار دولار حصيلة الصناديق الاستثمارية في أميركا خلال الربع الثاني

الاستثمارات الأوروبية تتجه لشركات التقنية الناشئة بحثاً عن عائد أكبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 سبتمبر 2015

نقلاً عن: إنترناشونال نيويورك تايمز

ترجمة: حسونة الطيب

بدأت الأموال الاستثمارية في التوجه صوب أوروبا مستهدفة شركات التقنية الناشئة، تماماً كما هو الحال في سيلكون فالي. واستثمرت شركة هوميلز القابضة من مقرها في زيوريخ والتي تتركز استثماراتها في مجال الإنترنت، في أكثر شركات التقنية الأوروبية الناشئة نجاحاً. ويتضمن ذلك سبوتيفاي لخدمات الموسيقى وكلارنا السويدية لخدمات الدفع على الإنترنت البالغة قيمتها نحو ملياري دولار. كما دعمت الشركة العديد من شركات التقنية الأميركية الضخمة مثل، فيس بوك وأيرنوب الموقع المتخصص في حجوزات العطلات.

ويُذكر أن ملكية هوميلز تعود للمستثمر الألماني كلاوس هوميلز، الذي يملك أيضاً ليكستار العاملة في المشاريع الاستثمارية والتي أعلنت مؤخراً، عن جمع 350 مليون يورو (400 مليون دولار)، واحدة من أكبر عمليات جمع الأموال في القارة الأوروبية خلال العام الجاري حتى الآن. وتعتبر هذه العملية ضعف ما جمعته الشركة في العام 2013. وتتضمن محفظة الشركة من الشركات الناشئة، هاريز الأميركية وألجومي البريطانية، شبكة التواصل الاجتماعي لتداول السندات.

ويخطط كلاوس لإنفاق معظم أمواله الجديدة، في شركات التقنية الأوروبية الناشئة وفي بعض الشركات الأميركية الطموحة التي تتطلع للتوسع في الخارج. وأشار إلى أنه وفي ظل تبني المزيد من القطاعات الصناعية مثل، السيارات والطاقة، لتوجهات تقنية جديدة، فمن الضروري دعم الشركات التي في مراحلها الأولية والتي تساهم في تغيير الطريقة التي ينتهجها الناس والشركات التقليدية في الحياة اليومية.

ويقول كلاوس:«أصبحت التقنية تشكل جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، ولن نتردد في دعم الشركات الناشئة ذات التقييم العالي، إذا كان ذلك يساعدها في الدفع بعجلة نموها».

واستثمر كلاوس أيضاً، في شركة كينج ديجتال التي أنتجت لعبة كاندي كراش، بيد أنه باع حصته فيها قبيل تحولها إلى مؤسسة عامة. وتعتبر هذه الاستثمارات، أقوى دليل على عودة المستثمرين لوضع أموالهم في المشاريع الاستثمارية في أوروبا. وكما هو الحال في سيلكون فالي، حيث حصلت شركات مثل أوبر لخدمة أجرة السيارات، على تقييمات عالية للغاية، بدأت الأموال الاستثمارية ومؤسسات الأسهم الخاصة وغيرها من المستثمرين، في ضخ أموالها في أوروبا. ويعود ذلك جزئياً بسبب وجود شركات مثل، كينج ديجتال وموجانج السويدية لألعاب الفيديو المالكة للعبة ماين كرافت التي اشترتها مايكروسوفت مقابل 2,50 مليار دولار وشركة زالاندو الألمانية العملاقة للتجارة الإلكترونية، التي تحولت لنشاطات إنترنت ناجحة توفر عائدات كبيرة للمستثمرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا