• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قتيلان جراء سوء الأحوال الجوية

تونس: استمرار المشاورات لحسم اسم مرشح لرئاسة الحكومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

تونس (وكالات)

تستمر المشاورات داخل حزب نداء تونس وعدد آخر من الشركاء السياسيين لحسم اسم المرشح لرئاسة الحكومة المقبلة بينما لم يتبق من المهلة القانونية سوى ثلاثة أيام.

وصرحت قيادات من حزب حركة نداء تونس، الفائز بالأغلبية في البرلمان، في وقت سابق أن الخيار داخل الحزب استقر على تقديم مرشح مستقل من خارج النداء لكنه لن يكون من المعارضة. وبرز اسم وزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي (59 عاماً) من بين أكثر الأسماء تداولا. وقال النائب عن حزب نداء تونس خميس قسيلة أمس إن الهيئة التأسيسية للحزب تعقد اجتماعا خلال ساعات للبحث في حسم اسم المرشح لرئاسة الحكومة.

وأعلن متحدث من الحزب أنه جرى الاتصال بوزير الدفاع الزبيدي لكن الأخير لم يعلن عن موقفه النهائي بعد. ووضع الحزب شرطاً مسبقاً بأن يكون رئيس الحكومة المقبلة في انسجام مع رئيس الدولة بحجة تفادي الصدام وعدم تعطيل مؤسسات الدولة. وكان الزبيدي وهو من الكفاءات المستقلة قد شغل منصب وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة برئاسة الباجي قايد السبسي بعد الثورة في 2011 واستمر في منصبه بعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في أكتوبر من نفس العام. وقدم استقالته في الحكومة الثانية بعد الانتخابات بقيادة حركة النهضة الإسلامية في مارس 2013. وقبل الثورة شغل الزبيدي منصب وزير الصحة في عام 2001 ووزير البحث العلمي والتكنولوجيا عام 2002.

وسيكون حزب حركة نداء تونس ملزماً بحسم اسم المرشح في آجال لا تتجاوز يوم الاثنين حتى يكلفه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي بتشكيل حكومته في غضون شهر. ويبدأ حساب المهلة لتكليف المرشح بتشكيل الحكومة وهي أسبوع واحد منذ الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية في 29 من ديسمبر الماضي.

من جانب آخر، قالت السلطات التونسية أمس إن شخصين قتلا جراء وقوع حوادث مرتبطة بموجة الأحوال الجوية السيئة التي تشهدها البلاد حاليا. وقال وزير الدولة بوزارة الداخلية والمكلف بالشؤون المحلية في تونس عبد الرزاق بن خليفة في تصريح للإذاعة الرسمية إن شخصين قتلا في حوادث مرتبطة بالحالة السيئة للجو وتكاثف هطول الأمطار والثلوج في بعض المحافظات شمال غربي البلاد بينها الكاف وجندوبة وسليانة وأيضا بالقصرين غربي البلاد ما أسفر أيضا عن تضرر عدد من المنازل. وأشار إلى أن قوات الحماية المدنية والجيش قامت بنجدة ومساعدة عدد من العائلات من بينها عائلة جزائرية تسكن على الحدود بين البلدين.

ومن جانبه قال محافظ القصرين عاطف بوغطاس إن قوات الحماية المدنية سارعت بفتح الطرق المؤدية الى المناطق التي عزلت بسبب استمرار هطول الثلوج مشيرا إلى أن المعابر الحدودية مع الجزائر لا تزال مغلقة حاليا بسبب كثافة الثلوج المتراكمة.وأضاف أن الجهود جارية لإعادة فتح معبر (بوشبكة) الحدودي مع الجزائر بمحافظة (القصرين) مؤكدا أن العديد من العائلات الجزائرية التي قضت رأس السنة في تونس لا تزال عالقة عند المعبر. وأشار بوغطاس الى أن بعضا من الطرق في محافظة القصرين لا تزال مغلقة فيما يجري العمل حاليا على إعادة فتحها في وقت لاحق اليوم بعد جلب عدد من الآليات من محافظات مجاورة لفتح تلك الطرق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا