• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

«تنسيقيات الثورة» تؤكد مشاركة خبراء روس في المعارك الميدانية بريف اللاذقية

لافروف يقر بإرسال عتاد عسكري مع شحنات إنسانية لسوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات)

أقر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس، بأن الرحلات الجوية الروسية التي تحمل مساعدات «إنسانية» لسوريا تحمل أيضاً عتاداً عسكرياً، نافياً اتخاذ موسكو أي «خطوات لتعزيز وجودها العسكري» بهذه البلاد المضطربة، فيما أكد الكرملين أن المهمة الروسية تتمثل في دعم دمشق في مكافحة الإرهاب. من جهتها، قالت صحيفة «كومرسانت» الروسية إن موسكو تمد الجيش السوري بعتاد يشمل أسلحة صغيرة وقاذفات قنابل وناقلات جنود مدرعة طراز بي.تي.آر- 82 ايه وشاحنات كاماز العسكرية. بينما أكد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية أمس، أن خبراء عسكريين روس يشاركون في عمليات عسكرية دائرة حالياً في محافظة اللاذقية على الساحل السوري شمال غرب البلاد، بجانب قوات نظام الرئيس الأسد، مشيراً إلى أن هناك تواجداً مكثفاً للمقاتلين الروس في مدينتي اللاذقية وجبلة.

وكانت الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية أبدت قلقها المتزايد من الشحنات التي تنقلها رحلات روسية إلى سوريا، ومارست واشنطن ضغوطاً على كل من اليونان وبلغاريا حتى ترفض استخدام روسيا مجالها الجوي في الرحلات المتجهة إلى هذه البلاد المضطربة. وأعلن لافروف أمس، أن هناك «جنوداً عسكريين روسيين في سوري ووجودهم مرتبط بإمدادات الأسلحة للجيش السوري الذي يحمل العبء الرئيسي في مكافحة إرهاب (داعش) وغيره من الجماعات المتطرفة»، بحسب وكالة أنباء «تاس» الرسمية. وأضاف للصحفيين أن روسيا ترسل طائرات محملة بمساعدات إنسانية ومدد عسكري متعاقد عليه لسوريا بما «يتماشي بشكل تام مع المعايير الدولية». وتابع لافروف «إنه كان خطأ جسيماً ألا تشرك الولايات المتحدة الجيش السوري في تحالف بقيادتها لمكافحة (داعش) الذي حقق مكاسب كبيرة فيما يتعلق بالأرض في سوريا والعراق على مدار 2015». وشدد لافروف على أن بلاده ستتخذ «مزيداً من الخطوات بشأن سوريا إذا دعت الحاجة».

من جهته، ذكر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في تصريح صحفي نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية أمس، أن الوجود العسكري الروسي يقتصر على وجود مستشارين في إطار هوامش الاتفاقيات الروسية - السورية العسكرية. لكن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية التابع للمعارضة أكد في بيان أمس، أن خبراء روسيين يشاركون بالعمليات العسكرية بجانب قوات الأسد في ريف اللاذقية، مشيراً إلى زيارة مجموعات لمحاور القتال بريف اللاذقية بغرض رفع معنويات المقاتلين وإعطاء خطط لقوات النظام المنتشرة في الريف الشمالي هناك.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا