• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد انتزاع المعارضة قاعدة أبو الظهور والاستيلاء على 35 مقاتلة ومروحية

«داعش» يتقدم في مطار دير الزور ويسيطر على كتيبة الصواريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات) تقدم تنظيم «داعش» في محيط مطار دير الزور العسكري الاستراتيجي ناحية الحدود العراقية شرق سوريا، ما وجه ضربة جديدة إلى قوات نظام الأسد التي خسرت خلال الساعات الـ24 الماضية أيضاً مطار أبو الظهور العسكري ثاني أكبر قاعدة تابعة للقوات الحكومية في إدلب شمال غرب البلاد، على يد المعارضة الإسلامية وجبهة «النصرة». وقتل 54 عنصراً من قوات النظام السوري وتنظيم «داعش» باشتباكات عنيفة مستمرة في جنوب وجنوب شرق مطار دير الزور ليل الأربعاء الخميس. وكان 56 جندياً نظامياً على الأقل قضوا وأسر نحو 40 آخرين خلال سيطرة «النصرة» وفصائل إسلامية معارضة أمس الأول، على مطار أبو الظهور العسكري آخر معاقل قوات النظام في محافظة إدلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال بريد الكتروني للمرصد «ارتفع إلى 36 على الأقل عدد عناصر تنظيم (داعش) الذين قتلوا خلال المعارك المستمرة منذ أمس الأول في محيط مطار دير الزور العسكري». وبين قتلى التنظيم، بحسب المرصد، «انتحاريان، أحدهما طفل، فجرا نفسيهما بعربتين مفخختين في كتيبة الصواريخ ومحيط مطار دير الزور». وأشار إلى أن التنظيم المتطرف «تمكن عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، من السيطرة على كتيبة الصواريخ والمبنى الأبيض». وأسفرت الاشتباكات أيضاً عن «مقتل 18 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها»، وفق المرصد. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن التنظيم الإرهابي «وصل على بعد حوالى كلم ونصف من مطار دير الزور العسكري بعدما سيطر على مبنى كتيبة الصواريخ». وأشار إلى «إصابة حوالى 50 عنصراً من التنظيم المتشدد نقلوا على إثرها إلى مستشفى مدينة الميادين الواقعة تحت سيطرته» في المحافظة ذاتها ناحية الحدود العراقية. ويسيطر «داعش» على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور حيث تتواجد الحقول النفطية الأكثر غزارة، ويسعى لوضع يده على المطار وكامل مدينة دير الزور منذ أكثر من عام. وفي حال تمكن التنظيم المتشدد من طرد قوات النظام من الأجزاء التي لا تزال متواجدة في دير الزور، فسيكون استولى على ثاني مركز محافظة في البلاد بعد مدينة الرقة، معقله الأبرز. وفي محافظة إدلب، «قتل 56 عنصراً على الأقل من قوات النظام خلال سيطرة فصائل المعارضة على مطار أبو الظهور العسكري. وأوضح المرصد أن الجنود قتلوا في المعركة أو قضوا إعداماً، كما تم أسر نحو 40 آخرين، ولا يزال العشرات مفقودين. وأفادت مصادر المعارضة وناشطون أن فصائل المعارضة تمكنت من الاستيلاء على 20 طائرة مقاتلة و15 مروحية بعضها صالح للطيران، تخلت عنها القوات الحكومية خلال انسحابها من قاعدة أبو الظهور. كما أشار ناشطون إلى أن المعارضة سيطرت على أسلحة وذخائر، بينها مدافع عيار 130 ملم، ورشاشات مضادة للطائرات عيار 23 ملم، ومدافع هاون، بالإضافة إلى دبابة وعربة مجنزرة، وأسلحة أخرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا