• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اختتمت عروض «مهرجان الفجيرة للمونودراما»

«شكل الإنسان» تفصل الحدود بين الجسدين المادي والصناعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

السيد حسن (الفجيرة)- اختتم مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما مساء أمس الأول، عروضه المسرحية الـ14 المشاركة في دورته السادسة، بعرض «شكل الإنسان» من ألمانيا، إخراج وتمثيل ميناكو سيكي.

وجاء العمل إيمائياً تسيد فيه الجسد خشبة المسرح، عبر أداء تميز بجهد بدني عال دام خمسين دقيقة، حمل في جوانبه الكثير من التعبيرات الرمزية، حيث ذهبت «سيكي» في عرضها إلى محاولة إقناع المتفرج أنه لا فرق بين جسم الإنسان والجسم الصناعي أو الإنسان الآلي، خاصة إذا ما كان هذا الجسم البشري مفرغاً من الإحساس بالواقع الذي يعيشه أو منفصلاً عنه؛ ما يثير سؤالاً، هل أرادت «سيكي» أن تحرر جسم الإنسان من جاذبيته الطبيعية؟ أم أرادت لأجسامنا جميعاً أن تتحرر من كل تقليد، ومن كل ما اكتسبته من عادات تحدد أطرها وتهذب نشاطها؟ أو ربما تكون دعوة مباشرة منها لثورة الأجسام لتفوق ما تصنعه مثيلاتها من الأجسام الاصطناعية؟.

أداء الممثلة ميناكو سيكي جاء موفقاً إلى حد كبير، فلم تدخر جهداً إلا وقدمته بشكل بارع، ولم تتناس في كل تحركاتها الرشيقة على المسرح أنها تعمل من دون نص، فقط تركت تحركاتها وإيماءاتها وتعبيرات الوجه والجسد أن تنطق عن الكلام الصعب.

وقالت «سيكي » عن عرضها في كتيب العرض: « في هذا العمل أود أن أطمس الحدود بين جسم الإنسان والجسم الصناعي، بحيث لا يمكننا أن نفرق بين الخيال والواقع، هنا يصبح جسم الإنسان مجرد دمية لا أكثر، وبتجريده إلى مجرد شكل، فإنني أحاول الوصول إلى الفضاء الحدي بين الواقع المادي والواقع الصناعي».

الندوة التطبيقية

وعقدت عقب العرض ندوة تطبيقية شارك فيها عدد من نقاد المسرح العرب والأجانب، وقال الناقد والمخرج المسرحي عزيز خيون، إن العرض قدم وجهة نظر جديدة حول الإنسان وجسم الإنسان، فهو لم يضع أمامنا بشكل مباشر الهدف والمعنى الحقيقي للعرض، ولكن قدم لنا تشكيلة من القوى الحركية لنفهم من خلالها المعنى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا