• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التحالف ينشر قواته في 5 مناطق شرق اليمن ومروحياته تساند المقاومة في مأرب

100 غارة في 48 ساعة على «الحوثيين» بصنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) شن التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن، قرابة 100 غارة على مواقع المتمردين في العاصمة صنعاء خلال الـ48 ساعة الماضية. وهزت انفجارات عنيفة خلال الليل أرجاء العاصمة صنعاء إثر غارات جوية مكثفة للتحالف استهدفت قواعد عسكرية رئيسة في المدينة موالية للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، المتحالف مع الحوثيين، وقال مسؤول في إدارة عمليات أمن العاصمة لـ«الاتحاد»، إن التحالف شن قرابة 100 غارة على صنعاء منذ صباح الأربعاء وحتى مساء الخميس، مضيفا أن الغارات استهدفت مواقع عسكرية متفرقة ومخازن أسلحة ومنازل قيادات في جماعة الحوثي التي تسيطر على العاصمة اليمنية بدعم من إيران منذ 21 سبتمبر الماضي. وذكر سكان لـ«الاتحاد» أن 19 ضربة جوية استهدفت معسكر الصيانة التابع للجيش ومعهد فني عسكري مجاور في منطقة «الحصبة» شمال صنعاء، ما أسفر عن اشتعال النيران مرات في مباني المنشأتين التي تضررت معظمها جراء القصف الذي يعد الأعنف منذ بدء الحملة العسكرية للتحالف أواخر مارس. كما تضررت نوافذ عشرات المنازل في المنطقة التي شهدت نزوحاً كبيراً من السكان إلى مناطق آمنة في العاصمة. واستهدفت سلسلة غارات جامعة الإيمان الدينية ومقر الفرقة الأولى مدرع سابقا في القطاع نفسه حيث يهمن المتمردون الحوثيون على الجامعة التابعة لرجل الدين المتشدد، عبدالمجيد الزنداني، ومقر الفرقة التي كان يقودها الجنرال علي محسن الأحمر المتواجد في السعودية منذ عام. ودمرت أربع غارات متلاحقة مستودعاً سرياً للأسلحة والذخائر داخل القاعدة العسكرية حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة وسمع دوي انفجارات متتابعة لنحو ساعة. كما دمرت غارات أخرى مستودعاً آخراً في تبة قريبة مطلة على جامعة صنعاء وشارع الستين شمال غرب صنعاء. وشنت مقاتلات التحالف، أمس، أكثر من 12 غارة على معسكر «الجرافي» شمال شرق العاصمة، بحسب مصادر أمنية أفادت أيضاً بتعرض معسكر «الحفا» ومصلحة حكومية مجاورة في جنوب شرق المدينة لأكثر من 25 غارة صباح أمس. وتهشمت نوافذ عشرات المساكن في محيط المعسكرين بسبب الغارات التي أجبرت العديد من الأسر على إخلاء منازلها. ويتبع معسكرا «الحفا» و«الجرافي» الحرس الجمهوري، أقوى فصائل الجيش اليمني ويخضع لهيمنة صالح الذي حكم البلاد 33 عاماً وخلعته انتفاضة شعبية اندلعت في 2011. وقصف مقاتلات حربية، مساء أمس، معسكر «ريمة حُميد»، التابع لمصلحة، في مسقط رأسه «سنحان» شرق صنعاء. وقتل شخصان بغارات استهدفت، صباح أمس، تجمعا للمتمردين الحوثيين في منطقة «الشجاع» بمديرية «بني حشيش» على بعد 7 كيلومترات شمال شرق العاصمة. وكانت ضربات جوية أصابت، ليل الأربعاء، منازل قياديين سياسيين في جماعة الحوثي. ومنذ أسابيع، يقوم التحالف بنقل تعزيزات بالمعدات والجنود إلى محافظة مأرب تمهيداً لمعركة «تحرير صنعاء»، فيما تواصل القبائل المسلحة المناهضة للمتمردين الاحتشاد في محافظة الجوف المجاورة شمال شرق البلاد. وبدأ التحالف نشر قواته التي كانت متمركزة في قاعدة صافر النفطية بمأرب في خمس مناطق مختلفة شرق البلاد حيث تدور معارك عنيفة بين المتمردين ورجال المقاومة الشعبية منذ أبريل. وقالت مصادر عسكرية وقبلية في مأرب لـ«الاتحاد»، إن التحالف نشر قواته والقوات الحكومية المؤيدة له في خمس مناطق لتفادي تعرضها لقصف صاروخي مماثل لهجوم صافر، موضحة أن قوات من التحالف تمركزت في منطقة «آل شبوان» القريبة من حقول صافر النفطية، في حين تموضعت وحدات عسكرية أخرى بالقرب من معسكر الدفاع الجوي في منطقة «صحن الجن»، شمال شرق مدينة مأرب. وانتشرت قوات من التحالف في منطقة «الريان» الواقعة شرق مأرب على طريق استراتيجي يرتبط بمحافظة الجوف، في حين تمركزت قوات أخرى في منطقة العبر بمحافظة حضرموت على بعد 97 كيلومترا من منفذ الوديعة الحدودي. وستتمركز القوة الخامسة في بلدة «بيحان» في شمال غرب محافظة شبوة الجنوبية، بحسب مصدر عسكري في مأرب أكد انضمام مروحيات الأباتشي الهجومية التابعة للتحالف للقتال ضد المتمردين الحوثيين في المحافظة. وقال إن مروحيات أباتشي هاجمت، ليل الأربعاء الخميس، مواقع للمتمردين في منطقة «الجفينة»، غرب مدينة مأرب، ودمرت عددا من آلياتهم العسكرية هناك موقعة قتلى وجرحى في صفوفهم. وفيما تحدثت مصادر صحفية عن مقتل أكثر من 30 متمردا في هجمات شنتها مروحيات أباتشي، قال مصدر قبلي محايد إن 13 حوثياً قتلوا في مواجهات مع المقاومة الشعبية في غرب مأرب حيث دمرت غارة جوية خلال منزل وجيه قبلي موالي للحوثيين، يدعى محمد الزايدي. وذكر المصدر أن غارات للتحالف استهدفت، أمس ، حشودا مسلحة للحوثيين في منطقة «قانية» بمديرية «ماهلية»، جنوب مأرب، وقتلت ستة منهم على الأقل وأصابت العشرات ودمرت مدرعات وآليات كانت بحوزتهم. في غضون ذلك، قصفت مقاتلات التحالف تجمعات للمتمردين في منطقة «العقلة» بمديرية «الصومعة» بمحافظة البيضاء وسط البلاد، في حين دكت ضربات جوية مواقع لميليشيات الحوثي وصالح في تعز ثالث مدن اليمن حيث تستمر المعارك على الأرض منذ شهور.واستهدفت ثلاث غارات صباح أمس تجمعات مسلحة حوثية تتمركز في فندق «هاي كلاس» شمال شرق تعز، وفي حي «الجحملية»، وسط المدينة الأكبر في البلاد من حيث الكثافة السكانية. كما استهدفت ضربات جوية خلال الليل تجمعات للمتمردين بالقرب من منطقة باب المندب الساحلية، غرب المحافظة، ودمرت منزلا يملكه قيادي حوثي في مدينة تعز. وأعلنت مصادر المقاومة الشعبية مصرع 42 متمردا وجرح عشرات آخرين في غارات ومواجهات مسلحة في تعز.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا