• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ثمنوا قرار محمد بن زايد إنشاء مكتب لـ «شؤون أسر الشهداء»

«أسر شهداء الفجيرة»: المبادرة تعكس حرص القيادة على أبناء الشهداء وحل مشكلاتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

السيد حسن ( الفجيرة ) ثمن أهالي الشهداء في إمارة الفجيرة وكلباء، قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد

ثمن أهالي الشهداء في إمارة الفجيرة وكلباء، قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - رعاه الله – والخاص بإنشاء مكتب بمقر ديوان ولي العهد، يختص بأمور أسر الشهداء. وأكدت أسر الشهداء أن هذه الخطوة ليست بجديدة على سموه، لاسيما وأن هناك حالة متفردة بين قادة دولة الإمارات وجموع الشعب، وهي حالة من الحب الأبوي المسؤول بدت جلية وواضحة منذ بدء قيام الاتحاد المبارك وحتى هذه اللحظة. وقال سعيد راشد الصريدي والد الشهيد محمد: "كلنا أبناء زايد، ومدينين كثيراً لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله، وهذا القرار الأخير بإنشاء مكتب خاص لأسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، قرار يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الرجل مهتم اهتماما خاصاً بالشهداء وأسرهم، وهذا بالطبع عمل إنساني في المقام الأول من شأنه أن يحفز الهمم نحو المزيد من التضحيات التي نحن على أتم الاستعدادات لبذلها. ولفت الصريدي قائلاً ما دمنا عيال زايد فلن نضيع أبداً، وما دامت دولتنا الحبيبة يقودها أبناء زايد فلا خوف علينا ولا عليها، من جانبه قال سالم الصريدي شقيق الشهيد محمد: " هذا القرار يشعرك باهتمام القيادة بك، وعلاقة هذا القائد الرائع بشعبه ولاسيما أسر الشهداء الذين يعانون ألم الفقد، مضيفاً أنه مهما نقول من كلمات فلن تستطيع الكلمات أن تفِي حق شيوخنا الكرام وما يتخذونه من قرارات لمصلحة أبنائهم. وقال سعيد عبد الله السعدي والد الشهيد جاسم: " رحم الله شهيدنا وأسكنه فسيح جنانه، وفي الحقيقة نحن لا نستطيع تثمين الدور الكبير والإنساني والأخلاقي الذي قام به شيوخنا طيلة أيام العزاء، فلم يقصروا لحظة واحدة وجاؤوا إلينا في بيوتنا وواسونا بكل صدق ومحبة، وهذا بالطبع له دور كبير في تخفيف مصابنا الجلل، وأما قرار صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الخاص بإنشاء مكتب لأسر الشهداء في ديوان ولي العهد، فهذا لا شك صنيع تعودناه من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – وتعودنا عليه أيضا من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبالفعل فإن أسر الشهداء سوف يحتاجون إلى من يحمل عنهم الهم ويذلل كافة المشاكل التي سيواجهونها، وسيكون لذلك أثر فعال على قلوب تلك الأسر التي ستظل تبكي شهيدها لسنوات. وفي هذا المقام لا يسعدنا نحن أسرة الشهيد جاسم سعيد عبد الله سعيد السعدي إلا تقديم عظيم الشكر والامتنان لصاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله، على إنسانيته العظيمة ومواقفه الرائعة والتاريخية بجوار أسر الشهداء. وقال سالم مسعود الصريدي والد الشهيد سعيد: " نحمد الله على المصاب وعزاؤنا أن شهيدنا في الجنة بإذن الله، والقرار الرشيد الذي اتخذه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هو من القرارات الرائعة، خاصة وأن أسر الشهداء سوف تحتاج إلى الكثير من الخدمات حتى تستقر تلك الأسر بعد استشهاد عائلها الوحيد. وأكد أفخر بابني الشهيد في سبيل الواجب الوطني، وأفخر كل الفخر بشيوخنا وقادتنا، ونعم القادة ونعم الشيوخ الذين هم على قدر كبير من الإنسانية والجود والكرم، قبل أن يكونوا حكاما لنا، وقد ظهرت مواقفهم وإنسانيتهم العظيمة معنا طوال فترة العزاء. من جانبه قال جمعة سالم الصريدي شقيق الشهيد سعيد: " دائما تأتينا مواقف شيوخنا لتزيدنا فخرا بهم وبالوطن الحبيب، ونحن على الرغم من مصابنا الكبير إلا أن الشيوخ كانوا لنا الدواء الشافي، وقد ظهر قرار صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ليبين لنا بجلاء تام حرص قادتنا على مصالحنا ومصالح أسر الشهداء، وهكذا هي المواقف الشجاعة التي تخفف عنك عبء الحمل وثقل المشاكل التي تواجه أي مواطن، شكرا جزيلا سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض