• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اعتقال مثيري شغب خلال مسيرة غير قانونية

العربي و«الشورى البحريني» يستنكران تدخلات إيران في الشؤون الداخلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

المنامة، القاهرة (وام، وكالات)

أعرب مجلس الشورى البحريني في بيان أمس عن أسفه واستنكاره للتدخلات الخارجية في الشأن البحريني الداخلي، مؤكدًا أن المعايير المزدوجة التي تنتهجها بعض الدول والمنظمات لا تساعد على محاربة الإرهاب، والحد من العنف، وتهدد الأمن والسلم الأهلي، مشيرًا إلى أن مملكة البحرين دولة ذات سيادة تفخر بنظامها القضائي ومؤسساتها الدستورية، والجميع من مواطنين ومقيمين على حد سواء أمام القانون، ويشهد على ذلك الانتخابات النيابية والبلدية الأخيرة، التي كانت موضع إشادة من المجتمع الدولي، لما تميزت به من نزاهة وشفافية ومشاركة شعبية واسعة.

وأشار مجلس الشورى إلى أن هذه التصريحات غير المسؤولة التي تصدر من بعض الدول تعرض العلاقات الثنائية مع هذه الدول إلى مزيد من التدهور، ولا تساعد على بناء الثقة، مؤكدا أن مملكة البحرين كانت دائمًا وأبدا تحترم سيادة الدول الأخرى، وترفض تدخل أي دولة أو جهة في شؤونها الداخلية. وأكد مجلس الشورى في بيانه بأن أمن واستقرار مملكة البحرين أولوية سياسية واقتصادية واجتماعية، مشددا على ضرورة أن تأخذ هذه الجهات الدروس والعبر في ظل ما تعانيه بعض الدول من تدمير وقتل وانعدام للأمن يذهب ضحيته الأبرياء. حفظ الله البحرين وأهليها من كل مكروه، وأدام عليها نعمة الأمن والاستقرار.

من جانبه، استنكر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أمس تصريحات إيرانية بشأن مثول أمين عام جمعية سياسية أمام الجهات المختصة في البحرين للمساءلة في خروقات ومخالفات عدة للقانون ووصفها بأنها «تدخل في الشؤون الداخلية». وقال العربي في بيان إن «التصريحات الأخيرة الصادرة عن كبار المسؤولين الإيرانيين ازاء الأوضاع في مملكة البحرين تشكل خرقا لقواعد القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة القائمة على احترام سيادة الدول واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية». وأشار إلى أن هذه التصريحات «تسيئ الى علاقات حسن الجوار وتزيد من تعقيد الموقف والمخاطر على الأرض والاستقرار في منطقة الخليج العربي». وكانت الخارجية البحرينية دانت في وقت سابق «التدخلات المتكررة» من جانب إيران في الشؤون الداخلية للمملكة واعتبرتها «تدخلا مرفوضا وغير مقبول وتصرفا غير مسؤول في إطار العلاقات الإقليمية والدولية».

كما أعربت في بيان «عن استغرابها وأسفها لاتباع الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمثل هذه السياسات العدوانية التي تبعدها عن مسار علاقات حسن الجوار مع دول المنطقة» داعية إياها إلى «الاهتمام بمصالح شعبها الصديق المسلم الذي يعاني من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وحرية التعبير».

من جانب آخر، ألقت الشرطة البحرينية أمس القبض على مشاركين في مسيرة غير قانونية. ونقلت وكالة أنباء البحرين عن مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة البحرينية المنامة أن مسيرة غير قانونية خرجت مساء اليوم من أحد مساجد منطقة المخارقة بعد أن قام إمام المسجد بتحريض المشاركين ودفعهم لتنظيمها. وأشار إلى تعمد مجموعة من المشاركين في المسيرة ترويع المواطنين والمقيمين وإجبار أصحاب المحال التجارية على إغلاقها فضلا عن قيامهم بقطع بعض الشوارع وترديد هتافات مخالفة للقانون. وأضاف أن قوات حفظ النظام قامت بإنذار المتجمعين ودعوتهم أكثر من مرة للتفرق إلا أنهم استمروا في تجاوز القانون ما استدعى التعامل معهم وفق الضوابط القانونية المقررة وتمكنت من إعادة الوضع إلى طبيعته. وأوضح انه تم إلقاء القبض على عدد من الخارجين عن القانون في المرفق الخارجي بالمسجد المذكور «دورة مياه» بعد أن حاولوا الاختباء به وقد تم إخطار النيابة العامة بالواقعة للتحقيق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا