• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أبناء الجاليات العربية في العين:

استشهاد جنود الإمارات حلقة جديدة ضمن تضحيات الدولة لنصرة قضايا الأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

محسن البوشي «العين»

اجمع مقيمون من أبناء الجاليات العربية في العين أن استشهاد ضباط وجنود الإمارات البواسل في ميدان الواجب في اليمن الشقيق يعد حلقة جديدة ضمن سلسلة اسهامات دولة الإمارات وتضحياتها الكبرى في سبيل نصرة الأشقاء ومساندة نضالهم للدفاع عن ارضهم وحقوقهم وتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء في مختلف ارجاء الوطن، مؤكدين أن ذلك يأتي تجسيدا لنهج الإمارات وثباتها على موقفها. وقال عمر نصر الدين البحرة (سوري) إن دولة الامارات جبلت ومنذ قيامها قبل نحو 44 عاما من الآن على هذه المواقف الثابتة التي تنتهجها ضمن سياستها الخارجية التي تعكس حكمة قيادتها الرشيدة ورؤيتها السديدة، وإدراكها بأن الدفاع عن الأرض والحقوق العربية خياراً استراتيجياً تفرضه روابط التاريخ واللغة والمصير الواحد ومن هنا جاءت مواقف الإمارات في كل القضايا العربية والأحداث الكبرى التي شهدتها وتشهدها المنطقة واضحة ثابتة تسعى الى حماية الحقوق العربية وصيانتها ودعم ومساندة الأشقاء بالمال والأنفس كما يحدث الآن في اليمن. وقال ليث عبد الوهاب السادة (عراقي) إن هذه التضحيات الكبرى لأبناء الإمارات الأبطال لم تعد بغريبة عليهم بل صارت نهجاً وثقافة عطاء ونكران للذات غرسها في نفوسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، صاحب المواقف المشهودة التي سيخلدها التاريخ له رحمه الله ولدولة الامارات التي كانت وما زالت وستظل في ظل قيادتها الرشيدة التي تمضي على النهج سباقة نحو الأخذ بزمام المبادرة نحو دعم كافة أبناء الشعوب العربية، ونصرة قضاياهم العادلة والوقوف الى جانبهم لحماية أرضهم وحقوقهم ضد قوى الشر والعدوان وكل المتربصين بها.

ويرى جمال محمود حجازي (مصري) أن هذه التضحيات تعكس دلالات ومؤشرات بالغة الأهمية مفادها أن شباب الامارات قدر المسؤولية، ويمتلك من العزيمة والإرادة ما يجعله دوماً عند حسن الظن في مختلف المواقف والاحداث الجسام على قدر وافر من الجاهزية والاستعداد للدفاع عن الوطن ليس من حيث المفهوم القطري الضيق بل حيث الأمن القومي بمعناه الشامل فذهاب هؤلاء الأبطال الى اليمن ليستشهدوا هناك يأتي تأكيدا لهذا المفهوم السامي.

وأكد ناصر على محمد (يمني) أن تلك التضحيات الكبرى التي يقدمها أبناء الامارات الآن في وطنه اليمن ليس بغريب أو جديد عليهم لأنهم ولدوا وشبوا على الطوق وتشربوا ثقافة البذل والعطاء التي غرستها فيهم قيادتهم الرشيدة بدءاً من القائد والمعلم زايد والتي تجاوزت حدود تقديم الدعم المادي والمعنوي والعيني الى بذل الأرواح والأنفس، مشدداً على أن التضحيات الكبرى التي يبذلها أبناء الامارات الآن في اليمن ليست الأولى ولن تكون الأخيرة لأنهم تشربوا ثقافة البذل والتضحية في سبيل اعلاء قيم الحق ومناهضة كل اشكال الظلم والعدوان. وقال أحمد أمين الأمين (لبناني) ان دولة دائما سباقة وفي طليعة الدول الداعمة التي تقدم وبسخاء كافة اشكال الدعم والمساندة السياسية والمادية والعينية لأبناء الشعوب العربية وغيرها من الشعوب الصديقة في زمن السلم والحرب وسيظل التاريخ يشهد للإمارات حكومة وشعبا حرصها الكبير على تحقيق التضامن العربي ودعم القضايا العربية المصيرية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وغيرها من المواقف والاسهامات الفاعلة لحل النزاعات وتحقيق الامن والاستقرار والرخاء في المنطقة العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض