• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تغطي ما يزيد على 90% من الفئة العمرية المستهدفة

حملة وطنية للتحصين ضد مرض الحصبة من سنة وحتى 24 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

سامي عبدالروؤف

سامي عبدالرؤوف (دبي) أعلنت وزارة الصحة، عن تنفيذ حملة وطنية للتحصين ضد مرض الحصبة على مستوى الدولة، بالتعاون هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي، في الفترة من الأول من شهر نوفمبر المقبل وحتى السادس والعشرين من الشهر ذاته. وقال الدكتور الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، في تعميم حصلت عليه «الاتحاد»، إن «هذه الحملة تستهدف الفئة العمرية من عمر عام إلى 24 سنة من مواطنين ومقيمين بلقاح الحصبة (MMR) وبغض النظر عن الحالة التطعيمية الروتينية السابقة لتلك الفئة، وتعتبر هذه الجرعة إضافية وتعطى بالمجان». وكشف الرند، أن الحملة الوطنية ضد الحصبة تهدف إلى تغطية عالية باللقاح تصل إلى أكثر من 90% حسب توصيات منظمات الصحة العالمية، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ كافة مستشفيات وزارة الصحة خاصة أقسام وعيادات الأطفال فيها على أهمية التعاون مع القائمين على تنفيذ الحملة بتشجيع أولياء الأطفال بأهمية المشاركة في الحملة الوطنية والتوجه إلى أقرب مركز صحي كل في منطقته الطبية. وقالت مصادر مطلعة في الوزارة ل «الاتحاد»: إن «إعطاء هذه الجرعة الإضافية ضد مرض الحصبة، يعزز من الإعلان رسميا عن خلو دولة الإمارات من المرض خلال الفترة القليلة المقبلة، بعد الجهود الكبيرة التي قامت بها دولة الإمارات خلال السنوات الماضية لتحقيق هذا الهدف، وآخرها تعديل الجرعة الثانية من لقاح الثلاثي ضد الحصبة في البرنامج الوطني للتحصين ليصبح عند عمر 18 عاما بدأ التطبيق بها من شهر ابريل الماضي». وأضافت، «تهدف فعالية الحملة الوطنية إلى إذكاء المناعة المجتمعية وتحصين الأطفال والشباب ضد مرض الحصبة، وستكون التطعيمات متوفرة في مرافق الرعاية الصحية للوصول إلى غالبية الفئة المستهدفة. وأشارت إلى حرص الوزارة على التنسيق الكامل مع كافة الشركاء على توفير التطعيمات بمرافق الرعاية الصحيَّة الأولية وعلى تأكيد سلامة ومأمونية اللقاح بمشاركة كوادر طبية وتمريضية متدربة، يتم الإشراف عليها بشكل دوري والمتابعة من اللجان المتخصصة والزيارات الميدانية. وأكدت، أهمية التركيز على المستجدات الطبية للقضاء على مرض الحصبة، وتعزيز التواصل الفعال بين البرنامج الوطني للتحصين والمجتمع بغية رفع سوية التغطية بكافة التطعيمات، داعيا المواطنين والمقيمين ضرورة تطعيم أطفالهم ومراجعة مراكز الرعاية الصحية الأولية حفاظاً على صحتهم وتجنبهم الأمراض المنقولة. وشددت على أهمية التوعوية لدرء الخطر من مرض الحصبة من خلال أخذ جميع اللقاحات بجرعاتها الأساسية والمنشطة لأن إهمالها يعرض المجتمع لخطر العدوى والإصابة بالمرض. وأشار ت، إلى أن الحصبة مرض فيروسي شديد العدوى، يصيب في معظم الأحيان الأطفال حيث ينتقل عبر الرذاذ المتطاير من الفم والأنف أو الحلق من الأشخاص المصابين. وتمتد قابلية نقل العدوى من الأشخاص المصابين من 4 أيام قبل ظهور أعراض المرض وحتى 4 أيام بعد ظهورها. مع حدوث سيلان من الأنف وسعال وتدمع في العينين، إضافة إلى ظهور بقع صغيرة بيضاء على الجهة الداخلية من الخدين في المرحلة الأولية من المرض. وقالت المصادر،»إننا في دولة الإمارات قمنا بتطوير خطة شاملة لاستئصال الأمراض المستهدفة بالتحصين بما فيها مرض الحصبة حيث وفرت لذلك كافة الإمكانات اللازمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض