• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قلب الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وطن تمثل في رجل، قلب احتوى شعباً بأكمله، ملامح تبث الأمل، التفاؤل، الشجاعة، الأمل، العزم، والحب.. والد اليتامى والأرامل والأطفال وللعرب وجميع العرب تفتخر به، يا قائدي، يا والدي، يا قدوتي، ويا عزتي.. ماذا بعد.. تختلط المشاعر، تصمت الأفواه، فتبكي العيون، ونبقى عاجزين عن وصف ذلك الحب الهائل الذي تقدمه بلا مقابل بأصدق الحب والمشاعر التي نراها في تلك الأعين بالله قل لي، ماذا بعد؟ في كل ليلة أمضيها بيني وبين ربي أقف عاجزة عن الدعاء من أين أبدأ وكيف لي أن أنتهي ويبقى بداخلي خوف بأن أضع النقطة على نهاية السطر خشية من أن أكون مقصرة.

لا تحزن ونحن أبناؤك، لا تحزن وأنت قائدنا.. ما نشاهده الآن يجعلنا نصمت، ونقول إنك عزنا وأنك قدوتنا وأنك مستقبل أجيالنا ومن ثم نمسح دموع الفخر بعطائك المستمر، بقلبك الكبير، بإخلاصك لوطنك.. بحبك لأبنائك، استوطنت قلب كبيرنا وصغيرنا ماذا بعد؟ لا تحزن وأنت قائدنا.. كنت وما زلت وستبقى قلب الإمارات.. لربما كانت عباراتنا بسيطة وليست كافية ولكن مهما كتبنا من أحرف نظل مقصرين.. نحن معكم قلباً وقالباً.. نحن معكم روحاً وجسداً.. نحن معكم دائماً بالدعاء وكما أقسمنا منذ الصغر كلنا نفديك، بالدماء نرويك، نفديك بالأرواح يا وطن.. تعجز ألستنا حقاً عن التعبير وتكتفي أعيننا بدموع الفخر.

موزة عيسى آل علي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا