• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد تاريخ حافل من العطاء

رحيل راشد الهاجري مهندس إنجازات «الملك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

عماد النمر (الشارقة)

شيعت أمس جنازة عضو مجلس إدارة نادي الشارقة راشد الهاجري الذي وافته المنية عن عمر يناهز الخامسة والستين عاماً في باريس، حيث كان يعالج من مرض القلب، ويعتبر الهاجري من الرعيل الأول لكرة القدم في الشارقة، حيث كان أحد مؤسسي فريق الخليج في أوائل السبعينيات، ثم العروبة قبل دمجهما، وتأسيس فريق الشارقة، وانضم إلى مجلس إدارة النادي برئاسة الشيخ سعود بن خالد بن سلطان القاسمي للمرة الأولى عام 1978 وأصبح مشرفاً للفريق الأول، وحصل «الملك» وقتها على كأس صاحب السمو رئيس الدولة للمرة الأولى في تاريخه موسم 1978 - 1979، وتكرر الإنجاز في الموسم التالي، حيث حصد الشارقة الكأس للمرة الثانية على التوالي.

واستمر الهاجري في منصبه بمجلس الإدارة، بعد تشكيله الجديد، برئاسة الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني، حيث حصل الفريق على الدوري موسم 1988- 1989، وفي موسم 1990 - 1991 حصد الكأس، واستمر «النحل» في حصد البطولات والهيمنة على كرة القدم الإماراتية خلال حقبة الثمانينيات والتسعينيات، وكان الهاجري مهندساً لكل إنجازات الملك خلال هذه الفترة، واستمر في منصبه حتى موسم 1994 - 1995 وهو الموسم الذي حصد فيه الشارقة كأس السوبر وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، حتى وصل عدد البطولات التي حققها الشارقة في عهد راشد الهاجري إلى 9 بطولات «3 دوري، 5 كأس، لقب سوبر»، بعدها ابتعد الهاجري عن المناصب الرسمية لظروف عمله، لكنه ظل متواصلاً مع النادي ومتابعاً لكل أخباره حتى قبل سفره الأخير إلى فرنسا للعلاج.

وتميزت شخصية راشد الهاجري بخفة الروح مع أخلاق عالية، جعلت كل من تعامل معه يحبه ويحترمه، وقال سلطان الهاجري اللاعب السابق إن وفاة راشد الهاجري خسارة كبيرة لجميع من عرفه وتعامل معه عن قرب، لما كان يملكه من إمكانات شخصية وإدارية عالية، وتعاملت عن قرب مع الراحل، حينما كنت لاعباً في الفريق الأول، وكان مشرف الفريق، وأتذكر أن أول معسكر تحت قيادته كان في هولندا نهاية السبعينيات، وكان شخصية محبوبة من الجميع، وكانت لنا جلسة أخيرة في رمضان الماضي مع الراحل وتحدث بشغف عن الفريق، ويتابع أخباره ويسأل عن المدرب واللاعبين وظروف «الملك»، وكنا نشعر من حديثه بغيرة كبيرة وحب يصل إلى عشق نادي الشارقة، ويؤكد دائماً في أحاديثه أن الشارقة هو بيته الأول، وأن معظم بطولات الشارقة تحققت، وهو مسؤول عن الفريق، وله بصماته واضحة في كل البطولات التي حصل عليها الشارقة، خاصة كأس رئيس الدولة.

وأبدى خميس السويدي رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة السابق حزنه الشديد لوفاة راشد الهاجري، وقال خسرنا شخصاً رائعاً وعزيزاً على جميع الشرقاوية، وعملت مع الراحل فترة طويلة حينما كان مشرفاً ومسؤولاً عن الفريق الأول، وكنت إدارياً بالمراحل السنية، والراحل من أكثر الناس حباً للفريق وللنادي، ومعروف عنه حماسه الكبير وغيرته الشديدة لنادي الشارقة ولكرة القدم خاصة، وتاريخه حافل بالبطولات وأكثر من نصف ألقاب الشارقة في عهده، وتميز بالحزم في التعامل مع أخلاق عالية، وروح مرحة جعلت الجميع يلتف من حوله في حب شديد.

وذكر السويدي أن راشد الهاجري صاحب فضل في تأسيس مسجد النادي الحالي، حيث أشرف على البناء، وصاحب أيادٍ بيضاء في هذا المجال، ونظل نذكره بكل خير كلما أدينا الصلاة في مسجد النادي، وندعو الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا