• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

تراجع فاتورة استيراد المركبات من 7.6 مليار إلى مليار دولار العام الماضي

الجزائر أمام تحد لإنشاء صناعة سيارات محلية لتنويع الاقتصاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 فبراير 2017

الجزائر (أ ف ب)

بعد قرار الحكومة الجزائرية تقليص استيراد السيارات بشكل كبير، حضت العاملين في هذا القطاع على إنشاء صناعة محلية، في مشروع طموح يندرج في إطار السعي إلى تنويع الاقتصاد. ولمواجهة أزمة تراجع أسعار النفط، المورد الأساسي للجزائر، اضطرت الحكومة إلى تبني سياسة تقشف من خلال «نموذج اقتصادي جديد» يكون بديلا للاقتصاد النفطي.

ويعد تطوير صناعة السيارات من الوسائل التي تنتهجها الحكومة لتحقيق هذا الهدف. ففي 2014، دعت الحكومة مستوردي السيارات وممثلي العلامات الكبيرة إلى إنشاء صناعة محلية قبل 2017. وبين 80 مستوردا للسيارات، حصل 40 فقط على رخص استيراد في 2016، كما أن عدد السيارات التي كان ينتظر أن تدخل الجزائر تراجع من 152 ألفا إلى 83 ألفا خلال العام الجاري.

وبحسب وزارة التجارة الجزائرية، فإن فاتورة استيراد السيارات التي بلغت 7.6 مليار دولار في 2012 تراجعت إلى مليار دولار في 2016.

ويوضح الخبير الاقتصادي عبد اللطيف رباح قرار الحكومة بالقول إن فاتورة استيراد السيارات أصبحت «غير قابلة للاستمرار لأنها تهدد التوازنات الخارجية للبلد».

ويذكر أن الجزائر «استوردت خلال 15 سنة 4 ملايين سيارة بقيمة 25 مليار دولار دون حساب فاتورة استيراد قطع الغيار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا