• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

استغلال الأموات يثير جدلا

"المشاهير" يفجرون أزمة في عالم الماركات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

محمدفال معاوية

لم تعد العلامات التجارية مرتبطة بالبضائع، فقد أصبح اغلبية المشاهير أيقونة تجارية تستخدم لترويج البضائع أو حياتهم. فاسماء المشاهير لا تدل على أعمالهم ولا على شخصياتهم، بل باتت في كثير من الأحيان تشير إلى بضائع استهلاكية كالملابس والاكسسوارات والأحذية والعطور ومحال القهوة وغيرها من الأمور، ولهذا أصبح المشاهير يتسابقون لتسجيل أسمائهم كماركة مسجلة وعلامة تجارية ليتحكموا في استخدام صورهم واسمائهم على البضائع.

وقد أعلنت المطربة البريطانية الشهيرة "أديل"، أنها ستجعل اسمها كماركة مسجلة وعلامة تجارية لكي تستطيع أن تتحكم في استخدام صورها واسمها على مستحضرات أو منتجات، بحسب صحيفة "ذا سان" الانجليزية.

وقالت (أديل) "إنها ببساطة لا تريد أن يستغل أحد اسمها في منتجات قد تجعل المستهلكين يتصورون أنها تقوم بالدعاية لها وأن اسمها وشهرتها العالمية قد تغري بعض الشركات لوضع اسمها على منتجاتها".

وتكتسب المنتجات تألقا وشهرة من خلال المشاهير الذين يقدمونها، وبالإضافة إلى ذلك تكتسب هذه المنتجات تأييدا ودعما من الجماهير، لأنّ المستهلك يعتبر أنّ الفنان أوّ الشخصية المشهورة مؤيدة وداعمة للماركة المعيّنة ومقتنع بها حتّى يوافق على ترويجها وهكذا يقتنع المستهلك بدوره.

ولم يقتصر استخدام المشاهير على الترويج لمساحيق الغسيل وصولا إلى البضائع المنزلية والسيارات والدراجات النارية وكريم الحلاقة ومعطرات الجسم وشفرات الحلاقة والأجهزة التقنية بدءا من آي باد إلى غير ذلك، بل تم استخدامهم كمستهلكين جدد.

ولكن الأمر قد يصل إلى حد استغلال المشاهير من بعض الانتهازيين واستخدام أسمائهم فيما يتعارض مع قناعاتهم، هذه المخاوف هي التي انتابت الممثل الكوميدي الأميركي بيل كوسبي، حيث نجح في استصدار قانون يحمي علامته التجارية ومنع استغلال مظهره الخارجي بعد وفاته، في تعزيز ودعم بعض القضايا أو المنتجات التي لا يريد دعمها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا