• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

يتداول بمساحة ضيقة في المستويات الحالية

المؤشر السعودي يتداول في مناطق آمنة حول حاجز الـ7000 نقطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يتداول المؤشر السعودي بضعف فى المناطق الحالية غير عالية المخاطر حول حاجز الـ7000 نقطة، خلال تداولات الأسبوع الماضي، مع تراجع لافت في أحجام وقيم التداول بالسوق السعودية.

وقال أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا: «إن المؤشر يتداول بمساحة ضيقة في المستويات الحالية خلال تداولات الأسابيع القليلة الماضية، وعلى الرغم من احتمالية تراجعه بشكل مؤقت صوب مستويات الدعم القريبة على المدى القصير إلا أنه يظل واعداً باستهداف مستويات مقاومة جديدة، قد يصل مداها على الأقل مستوى المقاومة الرئيس عند 7500 على المدى المتوسط، وبناءً عليه تستمر النظرة إيجابية لأداء المؤشر السعودي في التوقيت الحالي من زاوية التحليل الفني على الأقل».

وبالنسبة لمؤشر قطر، أكد العشري «أن المؤشر أنهى تداولاته الأسبوع الماضي في مساحة التداول نفسها من دون إحراز ارتفاع يذكر، وكان المؤشر قد فشل في تجاوز مستوى المقاومة الرئيس عند 11090 خلال تداولات الشهر الماضي، مما أدى إلى تراجعه إلى المستويات الحالية (10695)، هذا ومن المرتقب أن ينجح المؤشر القطري في تبنى موجات صعود جديدة خلال تداولات الأسبوع الجديد، ولن تتفاقم المخاطر إلا إذا نجح في تجاوز مستوى الدعم الرئيس عند 10469 هبوطاً، هذا المستوى الخطير من الدعم، والذي ينبغي استخدامه لقطع الخسارة والانسحاب حال تجاوزه هبوطاً، وهو احتمال ضعيف في التوقيت الحالي، ولكنه قائم لذا لا أنصح بإغفال مراقبته في التوقيت الحالي على الأقل».

وأشار العشري إلى أن السوق القطرية ما زالت أكثر الأسواق مخاطرة في أسواق الخليج بشكل عام من الزاوية الفنية بعد صعودها بشكل عنيف من مستوى 8200 إلى مستوى 11300 في غضون أشهر عدة، من دون تصحيح يذكر.

وبالنسبة للمؤشر المصري EGX30، فقد احتفظ بتداوله قرب أعلى مستوياته تاريخياً، خلال تداولات الأسبوع الأخير، فوق مستوى 13000، إلا أن تداوله في المستويات الحالية، من دون تصحيح مقبول، يبقيه عالى المخاطر.

وتوقع العشري استمرار المؤشر في الاحتفاظ بأي صفقة في السوق المصري أو الشراء الجديد في المستويات الحالية، يعد مغامرة غير محسوبة المخاطر، مؤكداً أن المؤشر المصري مدين بتصحيح ضروري على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط والطويل، وقد يصل مداه مستويات الدعم حول حاجز الدعم عند 12000، وإشارة صحة التوقع للتصحيح المذكور هي تجاوز جديد ناجح لمستوى الدعم الرئيس عند 12744، والذي أنصح بتفعيله لقطع الخسارة أو جنى الربح والانسحاب من دون تردد.

وأوضح أن المؤشر المصري ما زال واعداً بمستهدفات صعود جديدة صوب مستويات المقاومة فوق حاجز الـ14000، ولكن على المدى الطويل، أما على المدى المتوسط أو القصير فالتراجع هو الاحتمال الأسهل صوب مستويات دعم رئيسة، على سبيل التصحيح الذي أراه صحياً لأداء المؤشر صعوداً بشكل حقيقي فيما بعد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا