• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لاجارد تطالب أوروبا بإنجاز الاتحاد المصرفي وتقليص مستويات الدين المرتفعة

وزراء مالية الاتحاد الأوروبي يبحثون مشروع إغلاق البنوك المتعثرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يناير 2014

بروكسل (د ب أ) - بحث وزراء مالية الاتحاد الأوروبي أمس كيفية إتمام مشروع مثير للجدل لإغلاق البنوك المتعثرة في منطقة اليورو إذ لم يتبق سوى أقل من ثلاثة أشهر للانتهاء من الإجراء الذي يتم الترويج له كثيرا.

وبهدف المساهمة في حماية دافعي الضرائب من تحمل تكاليف حزم الإنقاذ، سيكون التشكيل الجديد جزءا من الاتحاد المصرفي الذي تعرقله أزمة، ويعتبر ركيزة لاستعادة الثقة في منطقة اليورو.

وعمل وزراء مالية الاتحاد على إيجاد حل وسط بشأن المشروع في ديسمبر، لكن لم يتم التوصل حتى الآن إلى اتفاق مع عدم ترحيب البرلمان الأوروبي بطريقة تعامل الوزراء.

ويحذر مراقبون من تأخيرات كبيرة إذا لم يصدق البرلمان على اتفاق في جلسته التي ستعقد منتصف أبريل، وهي الجلسة الأخيرة قبل إجراء الانتخابات الأوروبية التي من شأنها تشكيل مجلس تشريعي جديد.

ونبه وزير مالية ليتوانيا ريمانتاس سادزيوس الذي ساهم في تقديم تسوية وزارية عندما كانت بلاده تتولى آنذاك الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إلى أنه «يجب الاحتفاظ بقوة الزخم، وهي ليست كذلك حتى الآن». وأضاف وزير المالية الهولندي يروين ديسلبلوم الذي يتولى رئاسة مجموعة اليورو لوزراء مالية المنطقة :«أعتقد أن من المهم جدا أن نعطي اليوم الإشارة للبرلمان بأن هناك هامشاً للمفاوضات». لكن خلافا جديدا بدأ يدب داخل الوزراء بعدما أثار رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي تساؤلات بشأن صندوق جديد لمنطقة اليورو في قلب مشروع إغلاق البنوك المتعثرة.

واتفق الوزراء أنه يجب أن يتم إنشاؤه خلال عشر سنوات، لكن دراجي أشار إلى أنه يفضل أن يراه يتبلور بشكل أسرع. وتسببت تصريحاته تلك في ردود فعل متفاوتة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا