• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م

يبدع في ورشته المنزلية

حسن البلوشي مسكون بحب الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

مريم الملا (دبي) حسن عيسى البلوشي، الملازم في شرطة دبي، نموذج للباحث المجتهد في ضروب المعرفة، نال ش

حسن عيسى البلوشي، الملازم في شرطة دبي، نموذج للمواطن الإماراتي المتميز والباحث المجتهد في ضروب المعرفة، نال شهادات تقدير في مجال عمله نظير ابتكاراته التي تسهم في الحفاظ على الأمن والبيئة والسلامة. وفي ورشة صغيرة بمنزله، يقضي البلوشي أوقات فراغه في تصنيع ابتكارات يؤكد أنها منخفضة التكلفة، وسهلة الاستخدام. وحول ابتكار «الحارس الذكي»، يقول عضو نادي المبدعين في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بدبي، «في إطار التوجهات الخاصة بالحكومة الذكية قدمت جهازاً صغيراً يتم تركيبه بالمنزل، وتوصيله بدائرة إلكترونية معينة، وربطه بجهاز الهاتف النقال بحيث يمكنه الاتصال بأصحاب المنزل في حال حدوث أي اختراق أمني للمنزل في غيابهم، كما يمكن استخدامه كحارس شخصي على المركبة». ويضيف: «اخترعت نظام إنذار حريق لاسلكيا ذكيا يتم ربطه بمرافق المنزل، وفي حال حدوث حريق أو وجود دخان كثيف يتصل النظام بصاحب المنزل». ويضيف البلوشي: «من ضمن اختراعاتي قفازات يدوية تستخدم في عمليات التفتيش الشخصي بالمطارات وغيرها في مواقع الحراسة، تحتوي على نظام شديد الحساسية للمعادن يتم تمريرها على الشخص، وتصدر صوتاً في حال وجود أي نوع من المعادن، ويعمل الجهاز بنظام الشحن الكهربائي حيث يمكن تشغيله لمدة 12 ساعة متواصلة». وقال: «ابتكرت جهازاً لتفتيش هياكل المركبات من الأسفل"، موضحا أنه يختلف عن المتوافر في الأسواق فهو جهاز يحتوي على كشاف قوي، وكاميرا متحركة بعدسة مكبرة تسمح بالوصول إلى أدق الأماكن أسفل السيارات لرؤيتها بوضوح على شاشة عرض 12 بوصة ملونة». وحول اختراعاته البيئية، يقول: «اخترت مجال الطاقة الشمسية كطاقة بديلة، وذلك للموقع الجغرافي المناسب لدولة الإمارات، وملاءمة النظام الشمسي مع التطبيقات كافة، بالإضافة إلى جودة الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقة الشمسية وسهولة صيانتها». قال: «أنجزت زورقاً يعمل بالطاقة الشمسية لمدة 8 ساعات متواصلة ليلاً من خلال الطاقة المخزنة بالبطاريات، وأثناء النهار يعمل بصورة متواصلة لتعرضه لأشعة الشمس»، لافتاً إلى أن البطاريات تشغل ماكينة بقوة حصانين، وتصل سرعته القصوى إلى 3 عقد بحرية. ويقول البلوشي: «نجحت في تطوير اللوحة التحذيرية (المثلث العاكس للضوء) التي تستخدم في حالة تعطل السيارة حيث جعلتها لوحة مضيئة بألوان مختلفة كل منها يرمز لحالة معينة، وجعلتها مرتفعة عن الأرض لتمكن مشاهدتها بوضوح، وتعمل اللوحة التحذيرية عن طريق الطاقة الشمسية المخزنة». ويضيف البلوشي: «طورت سُترة المهمات العاكسة التي يستخدمها أفراد شرطة المرور وعمال الشركات، وجعلتها مضيئة بشكل ذاتي بألوان مختلفة ترمز لحالات معينة، بحيث أصبح استخدامها آمنا، حيث يمكن رؤيتها بوضوح ليلاً ومن مسافة كافية». ويدين البلوشي بجزء كبير من نجاحه إلى شرطة دبي والإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ ونادي المبدعين، طامحاً لأن تجد ابتكاراته جهة تتبنى تصنيعها وتسويقها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا