• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حروب الأزواج بعد الطلاق 84 شكوى نفقة في «رأس الخيمة»

حروب الأزواج بعد الطلاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تظل «النفقة» أهم المشكلات التي تنشأ بين الزوجين بعد الطلاق، وهناك الكثير من الأزواج يستغلون «مبلغ النفقة» لمحاربة الزوجة بعد الطلاق والضغط عليها من أجل أن تحقق الأم طلبات الأب فيما يتعلق بالأبناء.

وأشارت دراسة حديثة أصدرتها دائرة المحاكم في رأس الخيمة إلى أن هناك 84 شكوى من مطلقات العام الجاري بسبب النفقة، وهي أعلى النسب في قائمة المشاكل المؤدية إلى تدهور علاقة الأزواج والزوجات بعد الانفصال التي تستمر في كثير من الأحيان لوجود أطفال صغار، ويعمل قسم الإصلاح والتوجيه بمحاكم رأس الخيمة على حل هذه المشاكل عن طريق جلسات صلح وإرشاد تجمع بين الزوجين المتخاصمين، وإذا تعذر الصلح بينهما، فإنّ العديد من هذه القضايا يُحوَّل إلى القضاء.

سوء حظ

حكايات وقصص واقعية كثيرة تدور حول مشاكل النفقة تحدث في مجتمعنا، وتعانيها الكثير من الزوجات، فهذه «أسماء .ع» عانت الأمرين مع زوجها الذي عاشت معه سنوات على «الحلوة والمرة»، وكانت تقف معه وتساعده حتى من مالها في كل الأحوال والظروف، وعندما حدث خلاف بينهما طلقها ولسوء حظها أنها كتبت المنزل باسمه فطردها منه مع أبنائها وبعد فترة ليست بالطويلة تزوج امرأة أخرى، فوجدت المسكن الجاهز الجميل دون تعب أو عناء، فيما ظلت أسماء تعاني جراء هذا الظلم الصريح والمؤلم.

تقول أسماء: «وصل الأمر بي إلى طلب النفقة من زوجي، وبالفعل بعد جهد حكمت المحكمة بإلزام زوجي بدفع نفقة لي ولأبنائي، ولكنه غير ملتزم، حيث تصلني النفقة شهراً وتغيب لأشهر عدة ورغم مصاريف ومتطلبات أبنائي الكثيرة، فإنني صابرة على زوجي السابق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا