• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أنظمة أمان تستهدف السكان والبيئة

المنزل «الأخضر»..رفاهية عصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

دخلت التكنولوجيا في تفاصيل الحياة، وأسهمت في توفير الطاقة والحد من الاستهلاك، وتسخير الطاقة البديلة الصديقة للبيئة، لإرساء أجواء أكثر ترفاً ورفاهية. وتبقى تقنيات البيوت الذكية عالماً مرهفاً، يجعل سكانها تتعامل مع محتوياتها بطريقة تقنية تتجاوز المسافات وتختصر الوقت، لتصبح التكنولوجيا بمثابة العين الثالثة التي تطوق المكان بالحماية ضد أي متطفل وتغلف المكان برداء أخضر صديق للبيئة.

نموذج حكومي

وقدمت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان نموذجاً للمنزل الأخضر، وهو أول منزل حكومي على مستوى الدولة قدم بطريقة ذكية صديقة للبيئة بأدق مكوناتها وتفاصيلها.

ويقول المهندس عبدالله الشحي، مدير المشاريع في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، إن «الرغبة في تحسين جودة الحياة وتحقيق التنمية المستدامة من خلال البحث عن البدائل الحديثة لمصادر الطاقة ونوعية المواد المستخدمة هدف تسعى إليه الدول المتقدمة»، موضحاً أن المسكن الأخضر يعد تجربة متطورة تحقق أهدافاً بيئية، وتعمل على خفض هدر الطاقة باستخدام أجهزة استشعار ذاتية أو وربطها بنظام التحكم عن بعد.

ويوضح أن هذه التقنية قائمة على تركيب جهاز في المنزل، يربط عبر الشبكة الكهربائية وشبكة الإنترنت، له برامج معينة، ويمكن التحكم به عن طريق شاشات LCDباللمس، أو عن طريق الريموت كنترول، أو بوساطة برنامج مخصص للهاتف المحمول للتحكم بالبرنامج، أو يمكن أيضاً برمجته بوساطة توجيه الأوامر الصوتية، أو بالاتصال بالمنزل أو حتى عن طريق الرسائل النصية SMS، حيث إن النظام يخبر عن أي تغيير في المنزل بوساطة الرسائل القصيرة، أو الاتصال بأصحاب المنزل لدى حدوث أمر ما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا