• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

شهد حفل توقيع كتاب طبي وأكد تقدير الإمارات لأصحاب الخبرات

نهيان يشيد بمساهمات العلماء والمبدعين العرب في بناء الدولة وتطورها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 سبتمبر 2011

وام

أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بالخدمات الجليلة التي أسداها إلى الإمارات الكثير من الأطباء والعلماء والمهندسين والخبراء العرب في مختلف المجالات.

جاء ذلك في ختام الحفل الذي حضره معاليه مساء أمس الأول في المبنى القديم لجامعة زايد بمناسبة توقيع كتاب "لمحات من الطب المعاصر في العراق" لمؤلفه الأستاذ الدكتور العراقي فرحان باقر. وقال معاليه لوكالة أنباء الإمارات "وام" إن هذه النخبة من العلماء والمبدعين العرب أسهمت، إلى جانب نخب أخرى من مختلف دول العالم، في بناء الدولة وتطورها، مشيراً إلى أن الإمارات تقدر كل التقدير هذه النخب على ما بذلته من جهود وما قدمته من خبرات كل حسب تخصصه.

وأضاف أن الأستاذ الدكتور فرحان باقر كان من الذين أسهموا بشكل ملحوظ في ثمانينيات القرن الماضي في وضع اللبنات الأولى في الطبابة في أبوظبي وتطوير الخدمات الصحية.

وأشار معاليه إلى أن الأستاذ الدكتور باقر الذي عمل خلال الفترة من 1983 إلى 1988 تقريباً كرئيس للقسم الباطني في مستشفى الجزيرة آنذاك كان وراء أول مؤتمر طبي ينظم على مستوى الإمارات.

وكان الحفل قد بدأ بكلمة للأستاذ الدكتور فرحان باقر شكر فيها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على مساهمته الكريمة في نشر الكتاب وحضور حفل توقيعه، وقال إنه يغبط دولة الإمارات التي تقدمت كثيراً على بلاده في مجالات التعليم الطبي والخدمات الصحية.

ثم قدم خلاصة مهمة لكتابه، مستعرضاً في فصوله الستة تاريخ الطب وطرق علاج المرضى وتطورها في بلاد الرافدين منذ عام 4200 قبل الميلاد وحتى عام 2009.

وتحدث أيضاً عن دور العلماء والأطباء المسلمين وغيرهم الذين عاشوا في كنف الحضارة العربية الإسلامية الزاهرة، مشيراً إلى إنصاف بعض المستشرقين لهذا الدور الذي لم يكتف بترجمة الكتب الأجنبية، بل تصحيحها وتصويب أخطائها والإضافة عليها في مجال الطب على وجه الخصوص.

وأشار الأستاذ الدكتور فرحان باقر إلى تأثر التعليم الطبي في العراق بالأوضاع السياسية والعسكرية التي مر بها أو تأثر بها هذا البلد العربي منذ عام 1941 مثل حروب فلسطين والسويس وحرب 1967 والحرب العراقية الإيرانية وحرب الكويت وحصار العراق ثم سقوط بغداد عام 2003.

حضر حفل توقيع الكتاب عدد من أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية بجامعة زايد وأرشد توفيق إسماعيل الموصلي سفير جمهورية العراق لدى الدولة والدكتور عبد الإله الجميلي المستشار الثقافي بالسفارة الذي قدم الحفل ولفيف من الأطباء العراقيين العاملين في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا