• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الإعلام الأسترالي تغزل في اللاعب المبدع:

كاهيل «الملك»..«تاجر» السعادة للجماهير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

تسابقت الصحف والمجلات الأسترالية، الصادرة صباح أمس، على الإشادة بعطاء النجم الكروي الأول في البلاد تيم كاهيل في لقاء الصين، والذي قاد «الكنجارو» إلى نصف النهائي بهدفين بارعين في الوقت الأصلي من اللقاء، وعلى الرغم من أنهم اختلفوا في توصيف براعة اللاعب ومعالجة بطولاته وتفوقه على نفسه، إلا أنهم أجمعوا على أن يمنحوه عرش الملك في أستراليا.

ففي صحيفة «ذا أستراليا» أكد التقرير المطول الذي أعد عن كاهيل بأن اللاعب صنع تقليداً جديداً لنفسه في كل البطولات الكبرى، وهو تسجيل الأهداف الحاسمة والجميلة في الوقت نفسه، مؤكدة أن كاهيل من نوعية اللاعبين «السوبر» الذين يفاجئون الناس وعشاق الكرة بكل ما هو جديد، ويقدمون لهم كبرى الهدايا في المواقف الصعبة، وأن هذا اللاعب يستحق أن يتوج ملكاً على عرش الكرة الأسترالية بإمتياز، وأنه تاجر السعادة للشعب الأسترالي الذي بدأ ينحاز للكرة، بعد أن أثبت المنتخب قدرته على أن يكون جديراً بثقة المواطنين. وقال التقرير بالحرف الواحد: «إن تيم كاهيل يدفع الكرة الأسترالية إلى القمة، وأنه من نوعية اللاعبين الساطعين، الذين لا يمكن إخفاء مواهبهم».

أما صحيفة «كانبرا تايم» فقد تغزلت في جماليات الهدفين الأول والثاني، بعيداً عن إنهما مؤثران للغاية في مسيرة الكنجارو بالبطولة، مؤكدة أن تلك الأهداف من ماركة «تيم كاهيل»، وعن الهدف الأول قالت: «إن كاهيل أضاء أجواء المباراة المظلمة بهدف لا يسجله إلا محترف قيادة الدراجات»، مؤكدة أن موهبة كاهيل في قيادة الدراجات قادته إلى إنتاج تلك الكرة الجميلة العكسية المزدوجة».

وفي صحيفة «سيدني مورنينج هيرالد»، وصفت كاهيل بالرجل الحديدي القادر على قهر المستحيل في الظروف الصعبة، وأن وجود لاعب مثل كاهيل في صفوف الكنجارو جعل مهمة إنجي بوستكوجلو مدرب الفريق أكثر سهولة، خصوصاً أنه لم يتولى المهمة منذ فترة طويلة، لأن كاهيل من نوعية اللاعبين القادة، وأنه أثبت في مباراة الصين أنه ليس قائداً فحسب، بل إنه يستحق أن يتوج ملكاً على عرش الكرة الأسترالية.

أما مجلة «ستاديوم» فقد وضعت صورة كاهيل على الغلاف، وكتبت العنوان الرئيس « كينج تيم» أي الملك تيم، وأكدت أنها من بداية البطولة كانت تراهن على هذا النجم الكبير في قيادة الكنجارو، وأنه أثبت أن رهانها في محله، وأنه قادر على أن يهدي الأمة الأسترالية أكبر فرحة في تاريخها، وهو لقب كأس آسيا القوي، وعرش القارة التي تساوي ثلث سكان العالم. ولم تنس صحيفة «كوريير ميل» أن تتناول عجائب كاهيل وتضحياته من أجل أستراليا، وأكدت أنه بالأرقام أفضل مهاجم أنجبته الكرة الأسترالية في التاريخ، لأنه سجل 39 هدفاً دولياً بفارق 10 أهداف عن أقرب منافسيه، وهو داميان موري.

أما الصحفي الأسترالي الكبير هوف بيتر سوولد، فقد أكد ل «الاتحاد» أن كاهيل قدم أكبر خدمة للإعلام الأسترالي الرياضي المهتم بكرة القدم، وأن أهداف كاهيل نجحت في اختراق المساحات المخصصة للألعاب الشعبية الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا