• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب     

استمرار المعارك في مأرب وتعز

التحالف يكثف القصف والمقاومة تحبط تهريب صواريخ إيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن) كثف التحالف العربي الذي تقوده السعودية، أمس الأربعاء، ولليوم الخامس على التوالي، ضرباته الجوية على قواعد عسكرية رئيسية في العاصمة صنعاء موالية للمتمردين الحوثيين والمخلوع، علي عبدالله صالح. وحلقت مقاتلات التحالف بكثافة مساء الأربعاء في أجواء العاصمة صنعاء بعد سلسلة غارات صباحية استهدفت أبرز معسكرات الجيش الموالية لصالح وجماعة الحوثي. وشن طيران التحالف غارات على القاعدة العسكرية الرئيسية لقوات الحرس الجمهوري، الموالية لصالح، في منطقة «حزيز»، جنوب العاصمة، ومعسكر «ضبوه» التابع للحرس في المنطقة ذاتها. وخلفت الغارات أربعة قتلى والعديد من الجرحى ودمرت مستودعا للأسلحة ومنشآت ومرافق في القاعدتين العسكريتين، بحسب مصادر عسكرية وأمنية. كما استهدفت أكثر من عشر ضربات جوية معسكر «الحفا»، التابع للحرس الجمهوري، المتمركز جنوب شرق العاصمة، وتقول مصادر مطلعة أنه يحتوي على ترسانة كبيرة من الأسلحة والصواريخ الحديثة. وشن التحالف أربع غارات على دائرة التأمين الفني التابعة لوزارة الدفاع، فيما أصابت غارة معسكر اللواء الثاني حماية رئاسية في وسط العاصمة بعد ساعات من قصف جوي طال مجدداً قاعدة الديلمي الجوية شمال المدينة. وشنت مقاتلات التحالف ثماني غارات على معسكر الصيانة التابع للجيش في منطقة «الحصبة» شمال صنعاء. وأصابت الضربات الثماني هدفا واحدا داخل المعسكر حيث شوهدت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تتصاعد بكثافة. ورجح سكان مجاورون لـ«الاتحاد»، أن يكون القصف دمر موقعاً حاول المتمردون الحوثيون في وقت مبكر الأربعاء إطلاق «صاروخ باليستي» منه بعد أن شاهدوا (حوالي الساعة 2:35 صباحاً بالتوقيت المحلي) وميضا هائلا في سماء المنطقة وسمعوا هديرا قويا توقف فجأة. وأفادت مصادر محلية في صنعاء، لـ«سكاي نيوز عربية»، إن المتمردين فشلوا أيضاً، أمس الأربعاء، في إطلاق «صاروخ باليستي» من منطقة واقعة قرب معسكر «الحفا» الذي تعرض صباحاً لقصف جوي أعقبه مساء ثماني غارات خلال دقائق معدودة. وخلفت الغارات المسائية على معسكر «الحفا» انفجارات قوية هزت أرجاء العاصمة بالتزامن مع قصف جوي استهدف معسكر «النهدين» المطل على المجمع الرئاسي جنوباً. وواصل طيران التحالف العربي شن غاراته على محافظة صعدة الشمالية المعقل الرئيس للمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، مستهدفاً بأكثر من 20 غارة معسكر «كهلان» ومواقع متفرقة للمتمردين خصوصا في بلدتي «حيدان»، مسقط رأس عبدالملك الحوثي، و«رازح» الحدودية مع السعودية. كما أصابت ضربات جوية أهدافاً حوثية في محافظة حجة شمال غرب اليمن، ودكت منشآت أمنية وحكومية في مدينة البيضاء وسط البلاد، منها مبنى المجمع الحكومي ومعسكر قوات الأمن الخاصة ومقر الاستخبارات. وأفاد مصدر محلي بمصرع قيادي حوثي، يدعى أبوزكريا العمراني، وستة من مسلحي الجماعة في القصف الجوي الذي طال مقر الاستخبارات (الأمن السياسي). وقصفت طائرات حربية تابعة للتحالف، أمس، لليوم الثاني على التوالي، مواقع لميليشيات صالح والحوثي في بلدتي «بيحان» و«عسيلان» شمال غرب محافظة شبوة الجنوبية، مخلفة قتلى وجرحى. واندلعت مواجهات مسلحة بين مقاتلين محليين وميليشيا متمردة في بلدة «بيحان» التي يعتقد أنها كانت قاعدة لهجوم صاروخي استهدف، الجمعة، قاعدة صافر العسكرية في محافظة مأرب (شرق)، وأسفر عن استشهاد 60 من جنود التحالف العربي الذي يتخذ من القاعدة منطلقا لمعركة وشيكة ضد المتمردين في صنعاء. وهاجم المتمردون الحوثيون، فجر الأربعاء، بصواريخ كاتيوشا منطقة «صحن الجن» شرق مدينة مأرب حيث يتمركز لواء قتالي موالي للرئيس عبدربه منصور هادي، وقال مصدر في المقاومة الشعبية بمأرب لـ«الاتحاد»، إن الهجوم لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية، مؤكدا أن طيران التحالف شن سلسلة غارات على مواقع متمردي صالح والحوثي في شمال وجنوب المحافظة الغنية بالنفط. وذكر أن المواجهات المسلحة بين المقاومة الشعبية والمتمردين استمرت في أغلب جبهات القتال بالمحافظة موقعة قتلى وجرحى من الطرفين. وتواصلت المواجهات العنيفة بين الطرفين في تعز ثالث مدن البلاد موقعة في غضون 48 ساعة عشرات القتلى معظمهم من المتمردين الحوثيين. وفي محافظة إب القريبة، اشتبكت المقاومة الشعبية مع مقاتلين حوثيين حاولوا أمس، لليوم الثاني على التوالي، اقتحام بلدة «حزم العدين» (غرب) من جهتي الشرق والجنوب. وقالت مصادر في مقاومة إب لـ«الاتحاد»، إن مقاتلي المقاومة تصدوا لمحاولتي توغل للحوثيين صوب البلدة ما أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة استمرت حتى مساء الأربعاء وخلفت قتلى ومصابين من الجانبين. من جهة ثانية، أحبط مسلحو المقاومة الشعبية في عدن، أمس، عملية تهريب صواريخ متطورة، إيرانية الصنع، إلى داخل المدينة الساحلية في جنوب البلاد. وقال مصدر في المقاومة الجنوبية لـ«الاتحاد»، إنه تم ضبط صاروخين إيرانيين حديثين على متن شاحنة أثناء توقفها للتفتيش في نقطة العلم شرق مدينة عدن التي حررتها القوات الحكومية الموالية لهادي وبدعم من التحالف العربي. وذكر المصدر أن الشاحنة قدمت من محافظة أبين المجاورة وكانت في طريقها إلى «خلايا نائمة» تابعة للمتمردين الحوثيين وحلفائهم، حسب التحقيقات الأولية، مضيفا أن هذه الخلايا تخطط لاستهداف قواعد عسكرية تابعة للتحالف في عدن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا