• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

(تقرير إخباري)

مدينة حلب بمأمن من المعارك لكن سكانها يموتون من العطش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مارس 2016

حلب (أ ف ب)

يستمتع سكان مدينة حلب في شمال سوريا باتفاق الهدنة الذي أزال الخوف من الغارات والاشتباكات، لكنهم يعانون منذ أسابيع من شح حاد في المياه، فيبحثون عنها في آبار غير صالحة للشرب أو يدفعون ثمنها غالياً.

ويقول أبو نضال (60 عاماً)، أحد سكان حي المغاير في شرق حلب الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة، «بات الوضع العام في المدينة جيداً خلال الهدنة، كل شيء متوفر لدينا إلا... المياه».

ويضيف وهو يجلس على كرسي أمام منزله يحتسي كوبا من الشاي، «اضطر للذهاب من حي إلى آخر بحثاً عن الآبار التي تكون نسبة الملوحة في مياهها أقل، فالمياه المعقمة التركية غالية الثمن ومعظم السكان لا يستطيعون شراءها».

وتضررت أنابيب المياه والمولدات الكهربائية التي تستخدم في ضخ المياه إلى الأحياء السكنية، بسبب المعارك العنيفة التي شهدتها حلب منذ صيف 2012.

وازداد الوضع سوءاً بعدما دمرت غارة روسية في نهاية نوفمبر محطة ضخ مياه رئيسية تحت سيطرة تنظيم داعش شرق مدينة حلب، ما حرم نحو 1,4 مليون نسمة من سكان المنطقة من المياه، وفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وتوجد محطة ضخ أخرى في حي سليمان الحلبي يصعب تشغيلها جراء النقص في الكهرباء والمحروقات.

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا